الرئيسية » أخبار رئيسية » “الحقوني أنا بموت”.. آخر كلمات “سيد” ضحية غدر الجار بالجيزة
أم الدنيا ـ "الحقوني أنا بموت".. آخر كلمات "سيد" ضحية غدر الجار بالجيزة
صورة أرشيفية

“الحقوني أنا بموت”.. آخر كلمات “سيد” ضحية غدر الجار بالجيزة

“الحقوني أنا بموت.. الحقوني.. حد ينقذني”.. آخر كلمات الشاب الأربعيني “سيد”، ضحية الغدر الذى قُتل على يد جاره بطعنة فى الظهر، بمنطقة بولاق الدكرور، هكذا تحدث أولاد المجنى عليه الثلاثة، الذين شاهدوا الجريمة وأيضا الجيران وشهود العيان أثناء مناقشتهم أمام رجال المباحث، عن آخر كلمات المجنى عليه “سيد.ط”، 45 عاما صاحب سوبر ماركت.

وكشفت التحريات وأقوال أولاد المجنى عليه الثلاثة والجيران، وشهود العيان، أن دوافع الجريمة التى لم تستغرق سوى 10 دقائق انتهت بقتل المجنى عليه، بسبب خلافات الجيرة، وأن المتهم، تعدى بالضرب على أولاد المجنى عليه، وتدخل الضحية لمنع ضرب أبنائه وأثناء الحديث بينهما أخرج المتهم سكينا وغدر بالمجنى عليه وسدد له طعنة من الظهر أودت بحياته فى الحال.

ما جاء فى تحريات المباحث وأقوال الشهود، تم عرضه على النيابة العامة التى حققت مع المتهم، بشأن تفاصيل الواقعة، واعترف أثناء استجوابه قائلا: “ايوه قتلته.. كان عايز يقل مني قدام الناس.. طلعت السكين وضربته فى ضهره.. ضربة واحدة مات على طول”.

عقب تسجيل اعترافات المتهم، أصدرت النيابة قرارا بحبسه لمدة 15 يوما على ذمة التحقيقات، وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة، ولا تزال التحقيقات مستمرة.

كشفت التحريات التحريات، التى جرت تحت إشراف اللواء طارق مرزوق مساعد أول وزير الداخلية لقطاع أمن الجيزة، واللواء محمود السبيلى مدير الإدارة العامة للمباحث، أنه بمجرد تلقي البلاغ من أهالي المنطقة، انطلقت قوة أمنية من المباحث، وتمكنت قوة من المباحث تحت إشراف اللواء سامح الحميلى نائب مدير الإدارة العامة للمباحث، من ضبط المتهم، وتم التحفظ عليه، وأخطرت النيابة التي باشرت التحقيق، وناظرت الجثة، وقررت عرضها على الطب الشرعي لتشريحها لبيان أسباب الوفاة، وبدأت القوات في استجواب المتهم، وقررت النيابة حبسه على ذمة التحقيقات، وطلبت النيابة تحريات المباحث بشأن الواقعة، ولاتزال التحقيقات مستمرة.