الرئيسية » أخبار رئيسية » تكتل 25- 30 البرلماني: السلام مع إسرائيل لم يسفر إلا عن هدر الحقوق العربية
أم الدنيا_

تكتل 25- 30 البرلماني: السلام مع إسرائيل لم يسفر إلا عن هدر الحقوق العربية

أعلن تكتل ٢٥-٣٠ البرلماني تأييده لقرار السلطة الفلسطينية بالانسحاب من كل الاتفاقات والتفاهمات الموقعة مع الكيان الصهيوني.

 

 

ودعا التكتل البرلماني في بيان أصدره الأربعاء السلطة الفلسطينية بالتمسك بالقرار وتطبيقه بشكل كامل على الأرض وحل السلطة الفلسطينية الناتجة عن تلك الاتفاقات والعودة إلى منظمة التحرير باعتبارها قيادة موحدة لنضال الشعب الفلسطيني بجميع فصائله.

كما دعا البيان رئيسة الجمهورية والقيادات السياسية بتأييد القرار ودعم ومساندة السلطة الفلسطينية لمقاومة الاحتلال.

وقال البيان: بعد عقود من السير في طريق السلام المزعوم، والذي لم يسفر إلا عن المزيد من الحقوق المهدرة في سبيل الوعود الزائفة، أعلنت السلطة الفلسطينية الانسحاب من كل الاتفاقات والتفاهمات الموقعة مع الكيان الصهيوني والولايات المتحدة الأمريكية.

ويأتي هذا الإعلان في وقت يستعد الكيان الغاصب لضم أراضٍ جديدة في الضفة الغربية وغور الأردن مستفيدًا من دعم غير مشروط ولا مسبوق من الإدارة الأمريكية، وتنفيذًا لما يسمى “صفقة القرن”، وذلك في ظل الصمت والخذلان من معظم الدول العربية التي نسي حكامها قضيتهم المركزية.

وأعلن تكتل ٢٥-٣٠ رفضه لكل الإجراءات الإسرائيلية المجرمة في حق الأراضي العربية المحتلة، وأكد التكتل تأييده للقرار الفلسطيني داعيا القيادة الفلسطينية للتمسك به في مواجهة كل الضغوط، وتطبيقه بشكل فعلي وكامل على الأرض، وكذلك حل السلطة الفلسطينية الناتجة عن هذه الاتفاقات والعودة لمنظمة التحرير باعتبارها قيادة موحدة لنضال الشعب الفلسطيني بجميع فصائله بعد التوافق على برنامج وطني ينهي الانقسام ويتبنى حزمة من الأساليب المتكاملة لمواجهة الاحتلال بكافة الوسائل.

كما دعا التكتل رئيس الجمهورية والحكومة ومجلس النواب والقوى السياسية والحزبية لإعلان موقف مؤيد لهذا القرار، ومتمسك بكامل الحقوق العربية في كل الأراضي المحتلة، وطالب التكتل بدعم ومساندة كل سعي في طريق استعادتها، بما في ذلك الحق الإنساني والقانوني في مقاومة الاحتلال بكل السبل. .