الرئيسية » أخبار رئيسية » اليونان تسعى للتحالف مع الأسد ضد تركيا بشرق المتوسط
أم الدنيا ـ اليونان تسعى للتحالف مع الأسد ضد تركيا بشرق المتوسط

اليونان تسعى للتحالف مع الأسد ضد تركيا بشرق المتوسط

عينت اليونان، سفيرتها السابقة لدى سوريا وروسيا، “تاسيا أثاناسيو”، مبعوثا خاصا لوزارة الخارجية إلى سوريا، في خطوة من شأنها تطبيع العلاقات مع “بشار الأسد”.

وقالت صحيفة “جريك سيتي تايمز” إن “هذا الإجراء يعني أن اليونان تسير أخيرًا على طريق تطبيع العلاقات مع سوريا التي طال انتظارها”.

وذكرت الصحيفة أن بيان وزارة الخارجية اليونانية بشأن تعيين “أثاناسيو”، ذكر أن “من بين مهام المبعوث اليوناني إجراء اتصالات حول الجوانب الدولية لسوريا والأعمال الإنسانية ذات الصلة، فضلاً عن تنسيق الإجراءات في ضوء الجهود الجارية لإعادة بناء سوريا”.

ووصفت الصحيفة هذه الخطوة بالاستراتيجية من وزارة الخارجية، إذ كلفت شخصا مطلعا بالفعل على سوريا وحكومتها، مما يشير إلى أنها ليست سوى مسألة وقت حتى يتم إعادة فتح السفارة في دمشق.

بدورها نقلت صحيفة “كاثيميرني” عن مصادر دبلوماسية قولها إن قرار تعيين مبعوث خاص لسوريا هو جزء من النشاط المطرد لليونان في شرق البحر المتوسط ​​والمنطقة بشكل عام.

وأشارت المصادر نفسها أيضًا إلى أن تعيين “أثناسيو” في منصب المبعوث ليس سوى الخطوة الأولى في إعادة فتح مقر الدبلوماسية اليونانية إلى سوريا، وفق “ترك برس”.

وقالت الصحيفة، إن أكثر من 500 ألف مسيحي أنطاكي يوناني أرثوذكسي يعيشون في سوريا ويدعمون “الأسد” دعما مطلقا، ولكن نظرًا لأن الحكومات السابقة في اليونان كانت خاضعة للمطالب الأجنبية، فقد تم فصل اليونان عن قربها العرقي والديني في سوريا، وهو ما يمكن تغييره الآن.

وأضافت أن “استئناف العلاقات مع سوريا سوف يميل ميزان القوى في شرق البحر المتوسط ​​لصالح اليونان لأن تركيا ليس لديها حليف واحد في المنطقة، باستثناء 1ليبيا”.

ولفتت في هذا الصدد إلى تصريح لرئيس النظام السوري السابق “حافظ الأسد” الذي قال فيه: “إذا أرادت تركيا الدخول في حرب مع اليونان، فإن سوريا ستفتح جبهة جديدة في جنوب تركيا لدعم اليونان”.

وعلى خلفية التنقيب عن النفط، تشهد منطقة شرق المتوسط توترا بين تركيا من جهة، واليونان وقبرص الرومية من جهة أخرى.