الرئيسية » أخبار رئيسية » نيوزويك: إنجاز غير مسبوق لساندرز بالانتخابات التمهيدية
ام الدنيا ـ نيوزويك: إنجاز غير مسبوق لساندرز بالانتخابات التمهيدية

نيوزويك: إنجاز غير مسبوق لساندرز بالانتخابات التمهيدية

ألقى موقع “نيوزويك” الأمريكي الضوء على تمكن المشرح الديمقراطي، بيرني ساندرز، من تحقيق إنجاز تاريخي، في الانتخابات التمهيدية للسباق الرئاسي.

وأفاد تقرير للموقع بأن ساندرز أصبح أول متنافس الانتخابات التمهيدية، سواء عن الحزب الديمقراطي أو الجمهوري، يفوز بالولايات الثلاثة الأولى، وهي أيوا ونيوهامبشاير ونيفادا، من حيث عدد أصوات الناخبين المباشرة.

يأتي ذلك بعد ظهور نتائج شبه نهائية لاقتراع نيفادا، الذي أجري السبت، وحقق فيه المرشح اليساري فوزا ساحقا.

ورغم خسارة ساندرز في المحطة الأولى، أيوا، من حيث عدد أصوات المجمع الانتخابي، الذي يمثل مقاطعات الولاية، إلا أنه فاز من حيث عدد الأصوات، على منافسه الشاب “بيت بوديجيج”.

وأكد السيناتور المخضرم بإنجازه الأخير أنه المرشح الأوفر حظا لتمثيل الحزب الديمقراطي في الانتخابات الرئاسية، أمام الجمهوري والرئيس الحالي، دونالد ترامب، مطلع تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل.

ولفت تقرير “نيوزويك” إلى أن ساندرز حصد 46% من أصوات نيفادا، فيما لم يحصل أقرب منافسه سوى على 19%، وهو “جو بايدن”، نائب الرئيس السابق باراك أوباما، فيما حصل “بوديجيج” على 15% فقط.

وبحسب مراقبين، فإن نيفادا تعد أول ولاية تعكس تمثيلا متوازنا لمكونات الشعب الأمريكي، على عكس أيوا ونيوهامبشير، ما يعزز فرصه بالفوز في “الثلاثاء الكبير”، مطلع آذار/ مارس المقبل، حيث ستجرى الانتخابات التمهيدية في 14 ولاية، وستحسم بشكل كبير هوية المرشح الديمقراطي.

ويشير “نيوزويك” إلى أن إنجاز ساندرز تفوق فيه على نفسه أيضا، إذ إنه خسر في كل من أيوا ونيفادا عام 2016، لصالح هيلاري كلينتون، التي خسرت في نهاية المطاف أمام ترامب.

وينقل التقرير عن ساندرز قوله، في كلمة أمام أنصاره، لدى تلقيه نبأ الفوز: “في نيفادا، أقمنا تحالفا متعدد الأجيال والأعراق، وهو تحالف لن يفوز بنيفادا وحدها، بل إنه سوف يشمل هذا البلد”.

وأضاف: “لا توجد حملة بها حركة شعبية (متجذرة) كاللتي نتمتع بها، وهذا سبب آخر لفوزنا في هذه الانتخابات”.

وبالمجمل، فقد حصل ساندرز على 31 من أصوات المجامع الانتخابية للولايات الثلاث، فيما حصل بوديجيج على 22، فيما حلت السيناتور “إليزابيث وارن” ثالثة، بثمانية أصوات.

ويتطلب تأمين ترشيح الحزب الديمقراطي الحصول على ألف و991 صوت، حتى عقد مؤتمره العام في تموز/ يوليو المقبل.