الرئيسية » أخبار رئيسية » تقرير الطب الشرعي يكشف تفاصيل «مثيرة» بقضية نانسي عجرم.. الاشتباه في وجود متورط ثانٍ
أم الدنيا ـ بعد الهروب والقتل العمد.. شاهد أول ظهور لـ زوج نانسى عجرم

تقرير الطب الشرعي يكشف تفاصيل «مثيرة» بقضية نانسي عجرم.. الاشتباه في وجود متورط ثانٍ

كشف تقرير الطب الشرعي اللبناني أن الشاب السوري محمد الموسى، الذي قُتل في منزل الفنانة اللبنانية نانسي عجرم، تعرَّض لـ17 طلقة، من قِبل زوجها الطبيب فادي الهاشم، كما أشار إلى إمكانية وجود مشتبه فيه ثانٍ بعملية القتل.

وسائل إعلام لبنانية قالت إن التقرير أظهر وجود طلقة واحدة في الساعد الأيمن وطلقتين بالكتف اليسرى، وطلقة تحت الإبط الأيسر، و3 طلقات في الصدر وطلقتين بالبطن و7 طلقات في الجهة الخلفية من الجسم، وعلى المؤخرة وطلقة بالفخذ اليسرى.

كما أكدت التقارير أن هناك اشتباهاً في وجود متورط آخَر، أسهم في قتل الشاب السوري بمنزل نانسي، حيث إن الرصاص أُطلق من الأمام والخلف.

يأتي ذلك بعد أن أمرت النائبة العامة الاستئنافية في جبل لبنان، القاضية غادة عون، بتوسيع دائرة التحري والتحقيق؛ لاستجلاء بعض النقاط الغامضة والملتبسة، كما استدعت الفنانةَ نانسي عجرم للتحقيق.

كما تقدمت عائلة الضحية بمذكرة طلبت فيها إعادة التحقيق مع القاتل فادي الهاشم، وتفريغ هواتف الضحية والمدعى عليه والعمال في منزله، وسحب الكاميرات العاملة بمنزل نانسي عجرم، والتحقيق مع الأخيرة وإحالتها إلى الطب الشرعي، وسماع أقوال زوجة القتيل.

من جهة أخرى، انتشرَ الجمعة تسجيلٌ صوتيٌّ لفاطمة موسى، أشارت من خلاله إلى أنّها أدلت بإفادتها أمام مفرزة تحرّي جونية، وتحدَّثت عن وعدٍ تلقّاه زوجها محمد من الدكتور الهاشم وزوجته، للعمل لديهما مقابل 800 دولار أمريكي، مع مسكنٍ للعائلة.

لأجل ذلك، تمّ استدعاء الهاشم للاستماع إليه من جديد، وتركه رهن التحقيق، تمهيداً لسحب بيانات الاتصالات وكاميرات المراقبة، وتنفيذاً لبقية بنود الاستنابة التي تتضمّن أيضاً، تفريغ الهواتف الخلوية التابعة للقتيل والهاشم والعمّال بمنزله، والتحقيق في موضوع إصابة نانسي عجرم، والاستماع إلى أقوالها، وعرضها على الطبيب الشرعي.

أيضاً تمكنت النيابة من الحصول على مقاطع فيديو جديدة لم تُنشر من قبلُ، بعد «تكشُّف جوانب إضافية من الحادثة»، إذ أمرت بسحب جميع الكاميرات الموجودة داخل المنزل، كذلك أمرت بالكشف على المنزل لبيان موقع الخروج منه، وما إذا كان القتيل قد دخل بالفعل إلى ممر غرفة البنات كما يُظهر الفيديو.

في مقاطع الفيديو الجديدة ظهر المقتحم أكثر وضوحاً وهو ملثَّم. في حين تحدث الموقع اللبناني عن إثبات هذه الفيديوهات -التي لم تُنشر بعد- أن الموسى دخل بهدف السرقة وليس للقاء الهاشم كما قالت عائلته، التي زعمت أنه عمِل لدى عائلة عجرم.

أما بشأن الحديث عن كونه يحمل مسدساً غير حقيقي، فلم يبيّن الموقع اللبناني ما إذا كانت الفيديوهات أظهرت ذلك بوضوح، وقالت إنه رفع مسدساً في وجه الهاشم؛ ليردَّ الأخير «رداً مشروعاً»، إذ أطلق عليه 16 رصاصة أردته قتيلاً.