الرئيسية » أخبار رئيسية » هذا ما حدث أثناء محاكمة “شبكة تجسس إسرائيلية” في المغرب
أم الدنيا ـ هذا ما حدث أثناء محاكمة "شبكة تجسس إسرائيلية" في المغرب

هذا ما حدث أثناء محاكمة “شبكة تجسس إسرائيلية” في المغرب

تناولت وسائل إعلام مغربية تفاصيل قضية محاكمة “شبكة تجسس إسرائيلية”، مشيرة إلى أن قاعة المحكمة شهدت أحداثا مثيرة منها “إجهاش أحد المتهمين بالبكاء”.

وذكر موقع “برلمان” المغربي بأن “أحد المتهمين في قضية شبكة التجسس الإسرائيلية، ويرمز لاسمه بـ “ميمون. ب”، أنكر خلال جلسة استماع للمحكمة جميع التهم الموجهة إليه، وأجهش في تلك الأثناء بالبكاء في قاعة المحكمة”.

وفي معرض دفاعه عن نفسه، نفى “ميمون. ب” تكليفه بإجراءات لكي “يحصل المواطنون الإسرائيليون على الجنسية المغربية”.

وواجهت المحكمة المتهم “ميمون. ب” بالمتهمة الرئيسة في قضية شبكة التجسس الإسرائيلية، ويرمز لها “أ. ب”.

وأصرت المتهمة على أن “ميمون. ب”، هو من عرفها على “أصدقائه اليهود الراغبين في الحصول على الجنسية المغربية.. وأنه كان يذهب للمقاطعات بنفسه وكان يستخلص وثائق النسخ الكاملة، كما كان يتكلف بكل ما له علاقة بالشرطة”.

وقرر القاضي علي الطرشي في هذه الجلسة التي انعقدت، الخميس، تأجيل قضية هذه الخلية المتهمة بتكوين “شبكة إجرامية لتجنيس الإسرائيليين بالجنسية المغربية عن طريق تزوير وثائق واستصدار جوازات السفر”، إلى يوم الثلاثاء المقبل.

وكانت وسائل إعلام مغربية قد ذكرت في وقت سابق، أن هذه الخلية كانت تعمل على حصول إسرائيليين على الجنسية المغربية بغرض الدخول إلى الإمارات.

ويبلغ عدد المتهمين في هذه القضية التي وصفتها النيابة العامة المغربية بـ”الخطيرة”، 28 متهما، بينهم 7 إسرائيليين، أحدهم تلاحقه الشرطة الدولية “الإنتربول”، و6 رجال أمن، واثنان لا يزالان طليقان.