الرئيسية » أخبار رئيسية » الأمم المتحدة تتوقع تنامي الاحتياجات الإنسانية في ليبيا في حال استمرار المعارك
أم الدنيا ـ الأمم المتحدة: مقتل وإصابة 100 ألف مدني أفغاني خلال 10 سنوات

الأمم المتحدة تتوقع تنامي الاحتياجات الإنسانية في ليبيا في حال استمرار المعارك

توقع نائب مدير مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة، كاسبر أنجبورج، أن تقود مواصلة المعارك في ليبيا إلى تنامي عدد الاحتياجات الإنسانية في هذا البلد.

وفي حديث لـ “نوفوستي”، أمس، قال المسؤول الأممي: “هناك مخاوف كبيرة من أن العودة إلى أعمال قتالية واسعة النطاق قد تتسبب في زيادة الاحتياجات الإنسانية”، مشيرا إلى أن الشعب الليبي لا يزال يحمل أعباء المعاناة بسبب عجز أطراف النزاع عن إيجاد حل سياسي له.

وأضاف أنجبورغ أن الأمم المتحدة والجهات الإنسانية الشريكة لها تضع خططا للرد السريع على التفاقم المحتمل للأزمة الإنسانية في البلاد. وأشار إلى أن لب المسؤولية عن تقديم مساعدات لمحتاجيها تتحمله السلطات الليبية، لكن الأمم المتحدة تنسق جهودها معها “للتأكد من أن الأشخاص الأكثر تعرضا للخطر، سواء أكانوا ليبيين أو أجانب، يتلقون المساعدات الإنسانية اللازمة”.

وتشهد ليبيا أزمة أمنية وسياسية حادة في ظل غياب مؤسسات دولة فعالة في هذا البلد، مع وجود حكومة الوفاق الوطني (المعترف بها من قبل الأمم المتحدة) برئاسة فايز السراج، ومقرها طرابلس، من جهة، والحكومة “المؤقتة” تحت رئاسة، عبد الله الثني، ومقرها مدينة طبرق (شرق). وتعتمد هذه الأخيرة على قوات “الجيش الوطني” التي شنت هجوما على طرابلس مطلع أبريل الماضي، وتواجه مقاومة شرسة من قبل القوات التابعة لحكومة الوفاق.