الرئيسية » أخبار رئيسية » اكتشاف دائرتين في المخ يمكن ربطهما بالأفكار الانتحارية
أم الدنيا ـ اكتشاف دائرتين في المخ يمكن ربطهما بالأفكار الانتحارية

اكتشاف دائرتين في المخ يمكن ربطهما بالأفكار الانتحارية

اكتشف علماء أن هناك دائرتين في المخ يمكن ربطهما بالأفكار الانتحارية التي تراود الإنسان.

وحدد العلماء دائرتين دماغيتين يتم تنشيطهما لدى الأشخاص الذين تراودهم أفكار انتحارية، مما يبعث الأمل في الكشف عن الأشخاص المعرضين لخطر قتل أنفسهم، وفقا لصحيفة “ديلي ميل”.

ويعد الانتحار أحد أكبر أسباب الموت في العالم حيث توفي 6507 أشخاص  في المملكة المتحدة لعام 208 فقط. مع ارتفاع عدد المنتحرين الذكور الذين تتراوح أعمارهم بين 45 و 49 عاما.

وبشكل عام، فإن عدد الذكور الذين توفوا بلغ ثلاثة أضعاف عدد الإناث، على الرغم من ارتفاع معدلات الإناث.

في جميع أنحاء العالم يموت 800 ألف  شخص كل عام عن طريق الانتحار، ويعد السبب الرئيسي الثاني للوفاة بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 29 عاما.

ويقول العلماء استنادا إلى الأبحاث السابقة، فإنه تم تحديد شبكتين رئيسيتين في المخ تزيد من خطر تفكير الشخص في عملية الانتحار.

وقالت الدكتورة آن لورا فان هارميلين، المشاركة في الدراسة من جامعة كامبريدج: “تخيل وجود مرض يودي بحياة مليون شخص سنويا ربعهم تقل أعمارهم عن سن الثلاثين، ومع ذلك لم نعرف السبب الذي يجعل بعض الأشخاص أكثر عرضة لهذه الأفكار من غيرهم، نحن لا نعرف إلا القليل عما يحدث داخل المخ”.

وقام الفريق بفحص 131 دراسة شارك فيها أكثر من 12ألف مشارك، ودرسوا التعديلات في بنية الدماغ ووظيفته.

الباحثون حددوا شبكتين دماغيتين، الأولى وهي التي تحتوي على مناطق الدماغ الأمامية المعروفة باسم القشرة البطنية، والجانبية، والأمامية وهي التي تساعد على تنظيم العاطفة. وقد تؤدي التعديلات في تلك الشبكة إلى أفكار سلبية مفرطة وغير متزنة.

الشبكة الثانية هي القشرة الأمام جبهية ونظام التلفيف الأمام السفلي التي ينشط فيه صنع القرار والتحكم في السلوك، وقد يؤثر أي تعديل عليه على فرص محاولة الانتحار.

ويمكن أن تؤدي التغييرات في كلتا الشبكتين إلى دفع الناس إلى التفكير سلبا، وهذه الأفكار تجعلهم أكثر عرضة للانتحار، وقالت البروفيسورة هيلاري بلومبيرج من جامعة ييل في أمريكا: “توفر المراجعة دليلا لدعم الأشخاص مستقبلا يبعث الأمل، حيث سنجد طرقا جديدة ومحسنة للحد من خطر الانتحار”.

وقالت المؤلفة المشاركة للدراسة الدكتورة ليان شمال من جامعة ملبورن في أستراليا: “إذا استطعنا إيجاد طريقة لتحديد من هم هؤلاء الشباب الأكثر عرضة للخطر، ستكون لدينا فرصة كبيرة وعظيمة للتدخل ومساعدتهم”.