الرئيسية » أخبار رئيسية » أسيران فلسطينيان يواصلان إضرابهما المفتوح عن الطعام لأكثر من 60 يوما
أم الدنيا _أسيران فلسطينيان يواصلان إضرابهما المفتوح عن الطعام لأكثر من 60 يوما

أسيران فلسطينيان يواصلان إضرابهما المفتوح عن الطعام لأكثر من 60 يوما

يواصل الأسيران الفلسطينيان أحمد زهران ومصعب الهندي إضرابهما المفتوح عن الطعام، رفضا لاعتقالهما الإداري في سجون الاحتلال الإسرائيلي، منذ أكثر من 60 يوما.

 

وقال المتحدث باسم هيئة شؤون الأسرى والمحررين حسن عبد ربه – في تصريح له اليوم السبت – إن الأسير زهران (42 عاما) من قرية دير أبو مشعل، شمال غرب مدينة رام الله، يواصل إضرابه عن الطعام لليوم الـ 63 على التوالي، فيما يواصل الهندي (29 عاما) من قرية تل جنوب غرب نابلس، إضرابه منذ 61 يوما، حيث تحتجزهما إدارة معتقلات الاحتلال في معتقل “نيتسان” بالرملة.

ولفت عبد ربه الى أن الأسيرين يعانيان من ضعف في بنية الجسم، وتعب شديد، ويرفضان الحصول على مدعمات، أو إجراء أيه فحوصات طبية، مشيرا إلى أن حياتهما معرضة للخطر بعد إضرابهما المتواصل منذ 60 يوما، وذلك نتيجة لنقص الأملاح، والسوائل في الجسم.

يذكر أن الاعتقال الإداري هو اعتقال دون تهمة أو محاكمة، يعتمد على ملف وأدلة سرية لا يمكن للمعتقل أو محاميه الاطلاع عليها، ويمكن، حسب الأوامر العسكرية الإسرائيلية، تجديد أمر الاعتقال مرات غير محدودة، حيث يتم استصدار أمر اعتقال إداري لفترة أقصاها ستة أشهر قابلة للتجديد.

كما أن الاعتقال الإداري بالشكل الذي تستخدمه قوات الاحتلال محظور في القانون الدولي، حيث تعود القوانين العسكرية الإسرائيلية المتعلقة بأوامر الاعتقال الإداري إلى قانون الطوارئ الانتدابي لعام 1945، الذي يستند فيه القائد العسكري الإسرائيلي في معظم حالات الاعتقال الإداري على مواد سرية، وهي بالأساس مواد البيانات ضد المعتقل، والتي تدعي السلطات الإسرائيلية عدم جواز كشفها حفاظا على سلامة مصادر هذه المعلومات، أو لأن كشفها قد يفضح أسلوب الحصول على هذه المواد.