الرئيسية » أخبار رئيسية » بلومبرج: سوق العقارات بدبي يعاني أسوأ أوقاته منذ 2009
أم الدنيا ـ بلومبرج: سوق العقارات بدبي يعاني أسوأ أوقاته منذ 2009

بلومبرج: سوق العقارات بدبي يعاني أسوأ أوقاته منذ 2009

أكدت وكالة أمريكية أن سوق العقارات في دبي يعاني أسوأ أوقاته منذ عام 2009، مشيرة إلى غياب شركات الإنشاء الكبرى في الإمارة عن “سيتي سبيس جلوبال”، الذي يعد أحد أكبر مؤتمرات العقارات.

وذكرت “بلومبرج” أن الشركات التي غابت عن المؤتمر بينها “إعمار”، التي بنت أطوال برج في العالم، و”داماك”، التي أشرفت على إنشاء منتجعات الغولف التابعة للرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” من المناسبة التي بدأت يوم الأربعاء الماضي.

أما الشركات التي حضرت  المؤتمر مثل “النخيل”، صاحبة بناء جزر صناعية على شكل أوراق النخيل، فلم تقدم مشاريع جديدة.

وفي إشارة عن الحالة اليائسة لسوق العقارات، حذرت السلطات في دبي السماسرة والمقاولين من ملاحقة المشترين المحتملين في أروقة المؤتمر أو مواقف السيارات، في إشارة إلى التنافس الكبير بين هؤلاء على جذب مشترين جدد لسوقهم الراكد.

وترى “بلومبرج” أن الحس الفاتر في مؤتمر هذا العام هو انعكاس لسوق العقارات وتراجع أسعار البيوت بنسبة الربع منذ عام 2014 وذلك بسبب العرض الكبير والبطء في النمو الاقتصادي.

وقال “علاء البهبهاني”، مدير شركة عقارات في الكويت، إنه حضر المناسبة للبحث عن فرص للعقارات في تركيا وجورجيا.

وأضاف أن الكثير من زبائنه باعوا عقاراتهم بأسعار مخفضة لتخفيف خسائرهم، مضيفا إلى أن التوتر الجيوسياسي يضر بالسوق.

أما شركة “سبها بي إل سي” فتعتمد على شركة صينية لبيع العقارات وفتح مكتبا لها في شنغهاي، ويقول مديرها إن هكذا أسلوب ترك آثاره الإيجابية، إذ تم بيع معظم العقارات الخارجة عن خطة المبيعات لمشترين صينيين.

وكانت المناسبة فرصة لعرض البيوت الفاخرة لكنها أصبحت مناسبة للباحثين عن أسعار متدنية.