الرئيسية » أخبار رئيسية » الإعصار دوريان يضرب كندا بعد 43 قتيلاً في الباهاماس
أم الدنيا ـ الإعصار دوريان يضرب كندا بعد 43 قتيلاً في الباهاماس

الإعصار دوريان يضرب كندا بعد 43 قتيلاً في الباهاماس

بعدما أسفر عن سقوط 43 قتيلا في الباهاماس وعبر عددا من الولايات الأميركية، ضرب الإعصار «دوريان» الذي ما زال قويا رغم تراجع شدته، كندا ليل السبت إلى الأحد ترافقه رياح عاتية وأمطار غزيرة وأمواج بلغ ارتفاعها نحو عشرين مترا.

في الباهاماس تتوقع السلطات ارتفاع حصيلة القتلى بعد أكثر من أسبوع على مرور الإعصار دوريان، بينما تقوم طائرات ومروحيات وسفن بما فيها سفن للرحلات الترفيهية بنقل السكان المنكوبين إلى عاصمة ناساو أو إلى الولايات المتحدة، كما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وعلى بعد آلاف الكيلومترات شمالا، وصل الإعصار الذي خفض المركز الكندي لرصد الأعاصير تصنيفه، مساء السبت مناطق قريبة من هاليفاكس في نوفاسكوشا حيث بلغت شدة الرياح 140 كلم في الساعة. وقالت السلطات إن أكثر من 500 ألف منزلا حُرم من التيار الكهربائي في هذه المنطقة.

وظهرت في لقطات بثتها شبكات التلفزيون شوارع هاليفاكس مقفرة، وفي واحد منها رافعة سقطت على مبنى يجري تشييده. وكتب رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو في تغريدة على «تويتر» أن «سلامة الكنديين هي أولويتنا المطلقة، ونحن مستعدون لمساندة المناطق الواقعة على المحيط الأطلسي بعد هذه العاصفة».

وأرسل نحو 700 جندي إلى أقاليم الشرق الكندي للمساعدة على إعادة التيار الكهربائي وإعادة فتح الطرق والمساعدة في عمليات الإغاثة، إذا احتاج الأمر. ويفترض أن يواصل «دوريان» سيره فوق شرق كندا. وقد صدرت تحذيرات من سوء الأحوال الجوية في جزيرة الأمير إدوارد ونيوبرونسويك وشر كيبيك وتيرا نوفا ولابرادور. وبعد ذلك، يتوقع أن يضعف الإعصار ويتلاشى فوق شمال المحيط الأطلسي.

وتسارعت عمليات الإجلاء السبت في الباهاماس، حيث لا تكف السلطات عن التحذير من أن حصيلة الضحايا البالغة 43 قتيلا سترتفع «بشكل كبير». وتضررت مباني مطار «مارش هاربر» الصغير عندما ضرب الإعصار جزيرة أباكو ورافقته رياح تجاوزت سرعتها 250 كلم في الساعة. وقد دمر الإعصار الذي كان في الدرجة الخامسة عددا من المرافق، لكن مدارج الإقلاع والهبوط ما زالت صالحة، لذلك ينتظر مئات الأشخاص إمكان السفر إلى ناساو عاصمة الباهاماس.

وأمام مبنى المطار حيث لجأت هربا من روائح المراحيض، قالت ربة عائلة شابة تُدعى شاميكا دوروزييه لوكالة الصحافة الفرنسية: «مضى أسبوع تقريبا والناس ليس لديهم غذاء ولا مياه، وهناك جثث والبقاء هنا لم يعد أمرا سليما». وأضافت المرأة التي ما زالت تحت صدمة مرور الإعصار الذي اقتلع سقف منزلها، والجروح التي أصيبت بها مع بناتها عند خروجهن زحفا من المنزل، أن «البعض ينامون هنا منذ ثلاثة أو أربعة أيام لأن عدد المقاعد في الطائرات محدود».

وفي مرفأ مارش هاربر، ينتظر مئات الأشخاص الرحيل وقد لفوا أنفسهم بأغطية بينما تفوح رائحة النفايات والجثث المتحللة في كل أنحاء الجزيرة. وقالت ميرالدا سميث الهايتية التي تريد اللحاق بزوجها في ناساو: «لا مياه ولا كهرباء. نحن نموت وهذه كارثة حقيقية. اضطررت للسير للوصول إلى هنا عند الساعة الرابعة صباحا».

وأفادت الأمم المتحدة أن سبعين ألف شخص على الأقل يحتاجون إلى «مساعدة فورية» في الباهاماس، ما يساوي سكان جزيرتي أباكو وباهاماس الكبرى الأكثر تضررا من الإعصار. وتخشى سلطات الأرخبيل أن تؤدي الظروف الصحية المزرية إلى مزيد من الضحايا.