الرئيسية » أخبار رئيسية » الجارديان: بن سلمان لا يستحق الثناء.. الفضل يرجع للناشطات المعتقلات
أم الدنيا ـ الجارديان: بن سلمان لا يستحق الثناء.. الفضل يرجع للناشطات المعتقلات
محمد بن سلمان

الجارديان: بن سلمان لا يستحق الثناء.. الفضل يرجع للناشطات المعتقلات

خصصت صحيفة “الجارديان” البريطانية افتتاحيتها، أمس الإثنين، لقرار السلطات السعودية السماح للمرأة السعودية بالحصول على جواز سفر والسفر إلى الخارج من دون الحاجة إلى الحصول على موافقة مسبقة من “ولي الأمر”.

وأكدت الصحيفة أن ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، الذي يقف وراء ذلك وقرارات أخرى، لا يستحق الثناء، إنما يقوم بذلك لأغراض دعائية، فيما يتم سجن مناضلات سعوديات من أجل حقوق المرأة، وأنه يجب القيام بكل ما يمكن لتحريرهن، من السجن، حيث يتعرضن للتعذيب، مثل لجين الهذلول، وغيرها.

وتحت عنوان “لا تمدحوا الرياض على الإصلاحات – ساعدوا النساء اللاتي حاربن من أجلها”، كتبت الغارديان أن حقوق المرأة محدودة للغاية، وما زالت الناشطات اللائي حاربن من أجل مثل هذه التغييرات يدفعن ثمنا باهظا.

وأكدت الصحيفة أن هذه الإجراءات ليست إلا ضمن خطة لولي العهد الأمير محمد بن سلمان، لإقناع العالم -خصوصا المستثمرين المحتملين– أن هناك في الرياض قيادة نشطة وتقدمية، بدلا من النظام الاستبدادي الذي قاد حربا مروعة لا طائل منها في اليمن، والمسؤول عن مقتل الصحافي جمال خاشقجي، والذي ما زال يحتجز عددا من الناشطات.

كما أن الرياض تحرص على وضع حد للإحراج الذي تسبب فيه طلب سعوديات اللجوء في دول أخرى بعد فرارهن من البلاد، وقولهن إن هذا كان السبيل الوحيد للنجاة والتحرر من القيود المفروضة عليهن في المملكة.

وشددت الصحيفة على أنه لم يكن من المصادفة أن تحتجز السلطات السعودية الناشطات من أجل حقوق المرأة قبل فترة وجيزة من رفع القيود المفروضة على قيادة المرأة للسيارة.

واعتبرت أن السلطات السعودية أرادت باعتقالهن –والتعذيب الذي يُعتقد أن بعضهن تعرضن له وهن قيد الاحتجاز– إرسال رسالة واضحة للسعوديات وحتى للسعوديين، هي أن “الحريات لا تُطلب كحق، وإنما تُقبل بامتنان حين يقرر من بيدهم المسؤولية منحها”.

وتختتم الصحيفة افتتاحيتها بالقول: “ولي العهد لا يستحق الثناء على التغييرات. الفضل يرجع للسعوديات اللائي ما زلن يعانين في معركتهن. يجب القيام بكل ما يمكن لتحريرهن”.