الرئيسية » أخبار رئيسية » حماس تمهل الاحتلال أسبوعاً للالتزام بتفاهمات التهدئة
أم الدنيا ـ حماس تمهل الاحتلال أسبوعاً للالتزام بتفاهمات التهدئة
أرشيفية

حماس تمهل الاحتلال أسبوعاً للالتزام بتفاهمات التهدئة

 أمهلت حركة حماس سلطات الاحتلال مدة أسبوع لتطبيق تفاهمات التهدئة، محذرة بنية المقاومة التصعيد رداً على اعتداءات الاحتلال.

فتحي حماد عضو المكتب السياسي لحركة حماس، قال، “نمهل الاحتلال مدة أسبوع لتطبيق تفاهمات التهدئة”، لافتا إلى أن معركة العصف المأكول ستتكرر مع الاحتلال، ولن يتم السكون عما يجري في المسجد الاقصى. وذلك في كلمة له خلال مشاركته في فعاليات مسيرات العودة وكسر الحصار بجمعتها الـ66 على الحدود الشرقية لقطاع غزة.

وأضاف، “نقول للوسطاء الموجودين في غزة، بأننا لن نسكت على دماء الشهيد محمود الادهم”، مردفا بقوله: “لا نقبل باعتذار العدو بقتل الشهيد محمود الأدهم وسنثأر له“.

وتابع حماد، “نحن نطور صواريخنا، ونقول للوسطاء الموجودين في غزة بأننا لن نسكت على دماء الشهيد محمود الأدهم“.

وأضاف، “لدينا من الوسائل الخشنة التي تؤكد بأننا لن نسكت على عدم تنفيذ التفاهمات”، منوها في الوقت ذاته إلى أن الشباب الثائر سيعود للمواجهة اذا لم تنفذ هذه التفاهمات.

في ذات السياق، قرر جيش الاحتلال تعزيز نشر القبة الحديدية في مستوطنات غلاف غزة اليوم الجمعة، تحسبا لرد حركة حماس وفصائل المقاومة على استشهاد أحد عناصرها يوم الخميس.

المحلل العسكري في صحيفة “يديعوت أحرنوت” العبرية، “أليؤور هليفي”، قال إنه “تم تفسير وفهم بيان الجيش بشأن توضيح حادثة الأمس، على انه اعتذار رسمي إسرائيلي، وحماس سعيدة بذلك“.

وزعم، “لو كان الجيش أصدر بيانا حول مقتل جندي إسرائيلي بالخطأ، لكنا استوعبنا الأمر، لكن على مقتل أحد عناصر حماس، فالأمر غير مستوعب“.

وادعى أن حماس قبلت بسرور ببيان التوضيح للجيش بشأن الحادثة، ومع ذلك نشرت بوسائل الإعلام الداخلي، انها سترد، لافتاً إلى أن المخابرات المصرية تدخلت على الفور، وتوجهت إلى قطاع غزة، لمنع حماس من الرد على هذه الحادثة.