الرئيسية » أخبار رئيسية » «العفو الدولية»: هدم إسرائيل للمنازل في «صور باهر» انتهاك صارخ للقانون الدولي

«العفو الدولية»: هدم إسرائيل للمنازل في «صور باهر» انتهاك صارخ للقانون الدولي

أدانت منظمة العفو الدولية، هدم الاحتلال الإسرائيلي منازل بلدة صورة باهر الفلسطينية، والتي تقع قرب جدار الفصل الإسرائيلي.

“العفو الدولية” ذكرت في سلسلة تغريدات لها، بموقع التدوين المصغر “تويتر”: “إن هدم إسرائيل للمنازل في بلدة صور باهر في وادي الحمص يشكل انتهاكًا صارخًا للقانون الدولي، وهو جزء من نمط منهجي معتمد لتهجير الفلسطينيين بالقوة في الأراضي المحتلة؛ وترتكب إسرائيل جريمة حرب بفعلها هذا، كما أن حجج إسرائيل لهدم هذه المنازل لا تصمد أمام الفحص والتدقيق”.

وأضافت: “وبدلاً من تدمير منازل العائلات، يجب على إسرائيل تفكيك أجزاء من الجدار الموجودة داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة، في انتهاك للقانون الدولي، وعلى الدول الأخرى الضغط على إسرائيل من أجل الالتزام بواجباتها بموجب القانون الإنساني الدولي وضمان حماية الفلسطينيين القابعين تحت الاحتلال”.

وبدأت قوات الاحتلال الإسرائيلية، تدمير منازل في قرية فلسطينية تقع قرب جدار الفصل الإسرائيلي.

وطوق عشرات الجنود وضباط الشرطة عدة مبان في بلدة صور باهر في ضواحي القدس الشرقية المحتلة، قبل دخول الجرافات إلى البلدة.

وتقول إسرائيل إن المباني أنشئت بطريقة غير قانونية، وإنها تمثل خطرًا أمنيًا، لأنها تقع على بعد 400 متر فقط من جدار إسرائيل الأمني.

واستنكرت الحكومة الفلسطينية عملية الهدم، التي تنفذها القوات الإسرائيلية، ووصفتها بأكبر عملية هدم وتهجير منذ احتلال المنطقة في عام 1967.