الرئيسية » أخبار رئيسية » الاستخبارات الإسرائيلية: دول عربية تتعاون معنا سرا
أم الدنيا ـ الاستخبارات الإسرائيلية: دول عربية تتعاون معنا سرا

الاستخبارات الإسرائيلية: دول عربية تتعاون معنا سرا

قال “يوسي كوهين” رئيس جهاز الاستخبارات الخارجية الإسرائيلي (الموساد)، الإثنين، إن مجموعة من الدول العربية تسعى “بشكل سري” إلى التعاون لإيجاد “تسوية عادلة وواقعية مع إسرائيل”، متهما إيران بالوقوف وراء الهجمات التي تعرضت لها ناقلات النفط في الخليج مؤخرا.

وأضاف “كوهين”، خلال مؤتمر هرتزيليا السنوي، أن “هناك فرصة نادرة، ربما تكون الأولى في التاريخ، للتوصل إلى اتفاق سلام شامل”، مشيرا إلى أن “هناك دولا عربية تعترف اليوم بحق إسرائيل في الوجود، وتقيم معها علاقات تعاون، من خلال الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة”.

وأكد رئيس الموساد، الذي يتمتع بعلاقات وطيدة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو”، أنه تقرر مؤخرا تجديد العلاقات بين (إسرائيل) وسلطنة عمان بعد علاقات سرية طويلة بين الطرفين، مشيرا إلى أن الموساد قاد الطريق إلى تلك العلاقات.

وتابع “كوهين”: “معاهدات السلام بين إسرائيل ومصر والأردن مستقرة منذ سنوات، وذات قيمة استراتيجية، وقد انضمت بعض الدول الأخرى، بشكل سري، إلى الدائرة المهمة. إنها مجموعة من الدول الجادة التي تسعى إلى التعاون وإلى تسوية عادلة وواقعية للنزاعات”.

وحول تنفيذ الهجمات على ناقلات النفط بالخليج، قال “كوهين” إنه على يقين من أن الحرس الثوري الإيراني هو المسؤول عنها، مشددا على أن “الموساد يقوم بدور كبير في فضح المؤامرات والعمل جنبا إلى جنب مع المؤسسات الاستخباراتية في جميع أنحاء العالم”، على حد قوله.

وأشار إلى أنّ “الموساد يعتقد أن هناك فرصة للتوصل إلى اتفاق سلام شامل مع دول عربية بسبب التهديد الإيراني”، مضيفًا: “هناك نافذة فرصة قد تتوفر لمرة واحدة”.

يذكر أن مؤتمر هرتزيليا يعقد في (إسرائيل) بشكل دوري منذ عام 2000، ويناقش مستقبل الكيان الإسرائيلي ووضعه الاقتصادي والاجتماعي والعسكري ورصد الأخطارالمحيطة به من الداخل والخارج.