الرئيسية » أخبار رئيسية » «هواوي» تتعهد توفير التحديثات الأمنية وخدمات «جوجل» المعتادة لمستخدمي أجهزتها الحالية
أم الدنيا ـ «هواوي» تتعهد توفير التحديثات الأمنية وخدمات «جوجل» المعتادة لمستخدمي أجهزتها الحالية

«هواوي» تتعهد توفير التحديثات الأمنية وخدمات «جوجل» المعتادة لمستخدمي أجهزتها الحالية

تواجه شركة «هواوي» تحديا كبيرا يتمثل بعد امتثال «جوجل» الأمريكية المطورة لنظام التشغيل «آندرويد» الذي تستخدمه هواتف «هواوي»، لعقوبات الحكومة الأمريكية الأسبوع الماضي، حيث قالت «جوجل» بأن الخدمات الأساسية لأجهزة «هواوي» المقبلة (وليس الحالية) ستتوقف بعد إعلان قيود المبيعات التي فرضتها الولايات المتحدة، والتي قد تشمل متجر التطبيقات «جوجل بلاي» أو خدمات «خرائط جوجل» و«صور جوجل»، وغيرها.

معلومات حصرية من «هواوي» حول أجهزتها الموجودة حاليا في الأسواق، مثل الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية والساعات الذكية التي تعمل بنظام التشغيل «آندرويد» أو «ووير أو إس» WearOS للساعات الذكية.

وحول قدرة المستخدمين على متابعة استخدام خدمات «جوجل»، مثل متجر التطبيقات والبريد الإلكتروني، على الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، أكدت الشركة أن أجهزتها الحالية لن تتأثر على الإطلاق، ويمكن للجميع متابعة استخدام هذه الخدمات بشكلها المعتاد. كما ستسمر الأجهزة الحالية بالحصول على تحديثات «آندرويد» وواجهة الاستخدام EMUI الخاصة بالشركة، مع قدرة المستخدمين على تحديث تطبيقات «جوجل» بالطريقة المعتادة، سواء كانت من تطوير «جوجل» أو غيرها من الشركات الأخرى.

كما ستستمر الأجهزة الحالية بالحصول على تحديثات الأمان من «جوجل» لسد أي ثغرات في نظام التشغيل «آندرويد» وفقا لما تطلقه «جوجل». وأكدت الشركة بأنه إن قام المستخدم بإعادة ضبط جهازه إلى إعدادات المصنع (إعادة الهاتف إلى وضعه القياسي)، فلن يؤثر ذلك على القدرة على استخدام خدمات «جوجل» في المستقبل، ولن يؤثر ذلك على الاستخدام العادي للأجهزة على الإطلاق.

وقالت «هواوي» بأن نظام التشغيل «آندرويد» مفتوح المصدر Open Source، وأنها ساهمت بشكل أساسي في تطويره ونموه في جميع أنحاء العالم، وسوف تستمر بإعطاء الأولوية لتطوير واستخدام بيئة برمجيات «آندرويد»، وأن تعليق العلاقات التجارية بينها وبين «جوجل» لن يؤثر على أعمالها في الصين. وبالنسبة لنظام التشغيل المقبل «آندرويد كيو» Android Q، فستعلن الشركة عن المزيد من التفاصيل المرتبطة في إشعارات تحديث النظام.

وحول تسريع وتيرة تطوير وتوزيع نظام تشغيل خاص بها، قالت الشركة بأن «آندرويد» هو نظام تشغيل مفتوح المصدر، ولم تقدم أي تفاصيل أخرى. وقد يعني هذا الأمر أنه بوسع مبرمجيها استخدام النص البرمجي مفتوح المصدر والمجاني كنواة لإطلاق نظام تشغيل مشتق من «آندرويد» إن لم يتناقض ذلك مع القيود التي وضعتها الحكومة الأمريكية على الشركات الصينية من حيث استخدام تقنيات الشركات الأمريكية مثل «جوجل».

يذكر أن «هواوي» كانت قد أطلقت في وقت سابق من شهر أبريل (نيسان) الماضي ساعتها الذكية «هواوي ووتش جي تي» Huawei Watch GT التي تعمل بنظام التشغيل المصغر الخاص بها، والذي قدم فترات استخدام وصلت إلى 18 يوما مقارنة ببضعة أيام للساعات التي تعمل بنظام التشغيل «ووير أوس» من «جوجل»، أو 18 ساعة لساعة «آبل ووتش».

وتستعرض العقوبات الأمريكية المدى الذي قد تصله الحكومة الأمريكية في تقييد عمل الشركات التقنية الأمريكية مع الشركات العالمية غير الأمريكية، علما بأن كبرى شركات التقنية الناجحة أميركية، مثل «مايكروسوفت» بنظام التشغيل «ويندوز» ومجموعة برامج «أوفيس» وخدماتها السحابية، و«جوجل» بنظام التشغيل «آندرويد»، و«إنتل» و«كوالكوم» المصنعتين للمعالجات ووحدات الاتصال اللاسلكي المتعددة، وهي شركات قد تضطر إلى إيقاف إمداد البرمجيات والعتاد الصلب للشركات غير الأمريكية المصنعة للكومبيوترات المحمولة، في رسالة صريحة بالتأثير سلبا على الشركات الأمريكية والعالمية جراء الحرب التجارية التي تقودها الحكومة الأمريكية ضد العديد من الدول.