الرئيسية » أخبار رئيسية » على هامش الدورة الـ 46 لمؤتمر العمل العربي.. وزير القوى العاملة يبحث مع نظيريه العراقي والعماني التعاون المشترك
أم الدنيا
محمد سعفان وزير القوى العاملة

على هامش الدورة الـ 46 لمؤتمر العمل العربي.. وزير القوى العاملة يبحث مع نظيريه العراقي والعماني التعاون المشترك

بحث وزير القوى العاملة محمد سعفان مع وزيرى العمل والشئون الاجتماعية العراقي الدكتور باسم عبد الزمان الربيعي والعماني عبد الله بن ناصر البكري التعاون المشترك في مجالات السلامة والصحة المهنية وحوسبة التفتيش، وتوفير العمالة المصرية المدربة في كافة التخصصات .

جاء ذلك على هامش الدورة الـ 46 لمؤتمر العمل العربي المنعقد حاليا في القاهرة خلال الفترة من 14 إلى 21 أبريل الجاري، تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، وبحضور 17 وزير عمل عربي، ورُؤسَاء أصحاب الأعمال والعمال، وأعضَاء الوفُود العَرَبيَّة.

بدوره، قال سعفان إنه بمجرد أن يتم التوقيع على مذكرات التفاهم بين الوزارتين بمصر والعراق والتي تقتضي بتبادل الزيارات والخبرات الخاصة بتطوير منظومة تفتيش العمل والسلامة والصحة المهنية سيتم إرسال الوفد الخاص بدراسة تلك المنظومة في العراق ومن ثم وضع آلية التنفيذ، مؤكدا أهمية تفعيل الموضوعات التي يتم طرحها ومناقشتها في اللجان الفرعية لمؤتمر العمل العربي، حتى يكون هناك نتاج حقيقي على أرض الواقع .

وأكد سعفان والبكري عمق العلاقات بين مصر وسلطنة عمان، التي تتميز بالتواد والتقارب الكبيرين، الأمر الذي يؤكد العلاقة الطيبة بين الشعبين التي تتخطى كل الآفاق والحدود.

وقام سعفان بعرض المشروعات التي قامت بتنفيذها وزارة القوي العاملة ونجحت فيها، كتطوير وتحديث منظومة التفتيش وحوسبتها، ونظام الربط الإلكتروني الجديد، فضلًا عن تطوير منظومة التدريب المهني نظرًا لأهميته الخاصة، مقترحًا تبادل الخبرات حول هذه المجالات بما اكتسبته الوزارة في هذه الميادين.

وأضاف أن وزارة القوى العاملة نقلت نظام التفتيش بصورة كبيرة من النظام الورقي إلى النظام الإلكتروني وحوسبة كافة أعماله، الأمر الذي يجعل هناك التعاون الجاد بين الوزارتين لنقل خبرات وزارة القوى العاملة المصرية لنظريتها بعُمان.

وأوضح أن الوزارة بدأت تفعيل الربط الإلكتروني مع وزارات العمل المعنية بعدد من الدول العربية، وذلك لوضع قاعدة بيانات مقننة تحدث توافقًا وتلاقيًا بين راغب العمل وصاحب العمل عن طريق هذا الربط الإلكتروني الفعَّال والذي يضمن حقيقة عقود العمل المطلوبة بما يتمتع به من رقابة حكومية من خلال الوزارات المعنية، وأضاف أن القوى العاملة المصرية، قامت بتطوير مراكز التدريب المهني التابعة لها، كي يكون هناك متدرب يتمتع بقدر عال من الكفاءة لاقتحام سوق العمل، بصورة تتوافق مع تغيراته الكبيرة المتسارعة.

من جانبه، رحب البكري بالتعاون المثمر والبناء، بين وزارتي العمل في البلدين الشقيقين فيما يخص نقل خبرات وزارة القوى العاملة المصرية في مجالي التفتيش والتدريب المهني والربط الإلكتروني.

وأضاف أن سلطنة عمان قامت بإنشاء “المركز الوطني للتشغيل”، والذي يهدف إلى النظر نظرة شاملة لاحتياجات السلطنة من القوى العاملة والتوظيف للوطنيين والوافدين، مشيرًا إلى أهمية الربط بين المركز ووزارة القوى العاملة لتكامل بيانات سوق العمل والوصول إلى أفضل النتائج، مؤكدًا أنه سيقوم بعرض هذه الفكرة البناءة المثمرة على مجلس إدارة المركز الوطني للتشغيل.