الرئيسية » أخبار رئيسية » بالأسماء والأماكن.. دواليب المخدرات في شوارع القاهرة
أم الدنيا ـ بالأسماء والأماكن.. دواليب المخدرات في شوارع القاهرة

بالأسماء والأماكن.. دواليب المخدرات في شوارع القاهرة

كشفت شبكة المعلومات العالمية للمخدرات (GINAD) بحسب تقرير المخدرات العالمي الذي تصدره الأمم المتحدة سنويا عن أوضاع المخدرات في العالم، عن احتلال مصر المرتبة الثانية عشرة بين أكثر الدول استخدامًا للحشيش، حيث وصل حجم الاتجار بالمواد المخدرة والإنفاق عليها إلى نحو 3 مليارات دولار سنويا، أي نحو 2.5% من الدخل القومي في مصر.

في منطقة مصر القديمة، وتحديدا أمام مسجد عمرو بن العاص كان يعسكر عدد من سائقي التكاتك الشبان على أبواب المسجد الكبير، فاقتربت منهم وسألت أحدهم كغريب ضلّ الطريق عن عنوان معين، وسبقني بخطوات وبحسن نية سرتُ معه، وكان في طريقه إلى منطقة المقابر بعزبة “أبو قرن”، أشهر دواليب المخدرات في مصر القديمة، وزملاؤه ينظرون إلينا بفرحة لم أعرف مغزاها، حتى مال عليّ أحدهم هامسًا: «عاوز أحمر ولا أصفر ولا أخضر ولا أبيض».

لم أعلم ما طبيعة هذه الألوان التي ذكرها وما علاقتها بالمكان الذي ذكرته، حتى أخذ يفسر مقصده: هل تريد شراء «تامول» أم «ترامادول» أم «إستروكس» أم هيروين؟ ثم أكمل: “جوه يابا الهيروين زي قوالب الحلاوة الطحينية”.

مخدرات في الشارع

هكذا يبيعون المخدرات ويعرضونها في الشارع في عز النهار دون خوف أو استحياء، وعلى بُعد أمتار قليلة من حرس المسجد، عدد غير قليل من سكان تلك العزبة يعملون “ديلر” لبيع المخدرات منذ سنوات طويلة. الكارثة الكبرى كانت في مكان وجودهم هكذا أمام مسجد عريق كعمرو بن العاص يشَد إليه الرحال، فالوفود من داخل مصر وخارجها، وعلى بعد خطوات من قسم شرطة مصر القديمة.

حيلة رخيصة لجأ إليها أصحاب “دواليب المخدرات” وبائعو أقراصها في السوق السوداء بشوارع العاصمة، وذلك بالاعتماد على بيع المنتج المضروب والمغشوش كي يسد عجز ونقص “المخدر” الأصلي الذي تم وقف تهريبه من الخارج بعد الارتفاع الجنوني الذي تشهده تجارة المخدرات، وتشديد الرقابة الأمنية على الموانئ التي كان من المفترض أنها الوسيلة الوحيدة التي يعتمد عليها مهربو هذه السموم المخدرة القاتلة إلى مصر.

مع انتشار تجارة المخدرات بصورة كثيفة فى مصر، أصبح بائعو ومروجو الصنف من أصحاب الملايين، وانتشرت دواليبها بكثافة داخل العشوائيات والكومباوندات والأحياء الراقية، فلا صوت يعلو فوق صوت “الكيف”.

منافسة ساخنة بين تجار المخدرات الذين يعملون بالليل والنهار، حتى بلغت جرأتهم أن الدواليب المختلفة والمتخصصة فى هذه التجارة تقدم العروض والخدمات على بُعد خطوات من أقسام ومراكز الشرطة، حتى إنه يتم تأمين كل من يذهب لشراء المخدرات من خلال الزعيم والمتحكم فى عمليات البيع والشراء بالدولاب.

دولاب المعلمة نجاح

من أبرز دواليب تجارة المخدرات فى مراكز ومناطق العاصمة، التى تعمل في عز النهار، دولاب المعلمة نجاح، إمبراطورة الحشيش في منطقة الجيارة بمصر القديمة من أحفاد المعلم محمد عبد العال الشهير بـ”كتكت” أشهر تاجر مخدرات في مصر القديمة، وتم القبض على حفيدته في حملة أمنية موسعة عام 2014، ولكن لا يزال تداول وبيع المخدرات بكل أنواعها ساريًا فى تلك المنطقة الواقعة بالقرب من مسجد عمرو بن العاص، وبداخلها أكبر عدد من مكابس الحشيش فى مصر.

وتعد منطقة “الجيارة” ملجأً كبيرًا لجميع ذوى السوابق، حيث تنتشر فيها أعمال البلطجة وتجارة المخدرات، على بعد خطوات من نفق الملك الصالح، ويوجد بها دولاب كامل أمام محطة مترو الأنفاق بالقرب من سور مستشفى مبرة مصر القديمة.

دولاب العرب

تنتشر المخدرات بمنطقة عين شمس فى عدة أماكن وعلى نواصي بعض الشوارع الرئيسية، وأشهر دواليب المنطقة هو دولاب “هراس” ودولاب “شارع مكة” ودولاب “الخليل إبراهيم” ودولاب “شارع السلام” ودولاب “سيد بلال”، وعزبة الأوتاد منفذ بيع الترامادول بسعر الجملة فى القاهرة.

جميع الدواليب السابقة تمارس مهنة الاتجار فى الحشيش لبيعه لعدد من مريدى الكيف من أبناء المنطقة أو الوافدين عليها بكثرة نتيجة رخص أسعار تذاكر «الهيروين» وكثرة الحواري الضيقة وغياب الحملات الأمنية.

وفى مدينة نصر، يعد “دولاب العرب” من أكبر البؤر لترويج عملية بيع المخدرات والاتجار فيها، إذ يتردد عليه الزبائن من كل صوب وحدب، و”دولاب الهجانة” فى عزبة الهجانة بمنطقة “4.5”.

وفى منطقة الزاوية الحمراء يوجد دولاب “شارع السوق” بمنطقة المساكن ودولاب “نبوت” بشارع الشركات في منطقة السوق القديم، وهما من أشهر دواليب المخدرات في المنطقة، وأغلبية المتاجرين بالصنف هاربون من أحكام قضائية ومسجلون خطر.

“المدبح”

وفي منطقة السيدة زينب ينتشر حاليا وبكثافة شديدة، عدد كبير من تجار المخدرات بكل أنواعها من “حشيش” و”بانجو” و”هيروين” وأقراص بكل مشتملاتها، وتشهد تلك المنطقة حاليا حربا شرسة وعنيفة بين التجار فى دولابى “المدبح” و”أبو القاسم”، خلف مسجد على زين العابدين القريب من مستشفى سرطان الأطفال 57357.

وفي مدينة السلام بالقاهرة، تنتشر دواليب المخدرات بكثافة شديدة في مناطق متفرقة، فهناك دولاب فى مدرسة الصديق الإعدادية بنين، ويستخدمون بعض المناطق المحيطة بها لبيع المخدرات.

ومن أشهر تجار الصنف في مدينة السلام: «البوب، أم فهد، مازن»، وهناك دولاب آخر يقع فى منطقة «العزبة اليهودية» وتحديدا قبل «كارتة» مدينة بلبيس بمئة متر تقريبًا، على يسار طريق «السلام بلبيس» بمنطقة وسط الصحراء.