الرئيسية » أخبار رئيسية » شاهد .. “السر في الاستروكس”.. جرائم مخدر الشيطان: قتل ودهس وانتحار
أم الدنيا ـ شاهد .. "السر في الاستروكس".. جرائم مخدر الشيطان: قتل ودهس وانتحار
صورة من مقطع فيديو نشر عن مذبحة أوسيم

شاهد .. “السر في الاستروكس”.. جرائم مخدر الشيطان: قتل ودهس وانتحار

“الاستروكس”.. مخدر شيطاني صار المفتاح السحري لأي جريمة، وكلمة السر لكشف ملابسات الحوادث الغامضة، فحينما يتعاطى المجرم جرعة من المخدر، يفعل ما يحلو له، بسبب ما حصل عليه من طاقة كبيرة وهلوسة وتخيلات واسعة، فقد يسرق أو يزني أو يقتل بدم بارد، كما هو الحال في حادث أوسيم، بالأمس.

بندقية غادرة حملها شخص مغيب بـ”الاستروكس”، تسببت في مقتل أربعة أشخاص وإصابة أربعة آخرون في مدينة أوسيم بمحافظة الجيزة، حيث فتح شاب النار على الضحايا بشكل مباشر، بحسب ما أوضح الدكتور فرج عبدالعاطي رئيس مدينة أوسيم، في مداخلة هاتفية ببرنامج ” حضرة المواطن” المذاع علي قناة “الحدث اليوم”، قبل أن يتدخل رجال الأمن وينجحون في تصفيته.

لم تكن مذبحة أوسيم، أولى الجرائم التي تقع تحت تأثير “الاستروكس”، بل سبقتها وقائع عديدة كان للمخدر الشيطاني اليد العليا فيها، وراح ضحيتها أبرياء، ذنبهم الوحيد وجودهم في زمن “الاستروكس”.

قطار محطة مصر

في 27 فبراير من العام الحالي، حدثت فاجعة بحريق جرار داخل محطة مصر، راح ضحيته 22 شخصًا، وأفاد تقرير الإدارة المركزية للمعامل الكيماوية، أن العينات المأخوذة من المتهمين، وجدت إيجابية لآثار مخدر “الاستروكس”، لدى عامل المناورة المرافق للجرار المتسبب في الحادث.

ضحية أرض اللواء

في أحد شوارع منطقة أرض اللواء، سمع المجني عليه “بسام” صوت استغاثة من إحدى السيدات، ووجد الجاني “أشرف” يحاول سرقتها، فحاول تخليصها من بين يديه، وإرجاع متعلقاتها لها، ما أثار الغل في قلب الجاني، ليجمع أصدقاءه من مدمني “الاستروكس”، ويذهبون لبيته، ويسددوا له طعنة نافذه في قلبه توفى على إثرها.

جريمة بولاق الدكرور

فى بولاق الدكرور، عثرت الأجهزة الأمنية على جثة متفحمة داخل شقة عامل في مطعم كبابجي، وتوصلت التحريات إلى أن الجثة لسائق “توك توك”، وصاحب الشقة وراء ارتكاب الواقعة، وبالقبض عليه علمت أجهزة الأمن، أن زوجته على علاقة غير شرعية مع سائق الـ”توك توك”، وقام بتطليقها قبل الواقعة بـ15 يومًا، ثم ذهب للمجني عليه وطلب الذهاب معه لشقته لتعاطي سيجارتي استروكس، وأثناء جلوسهما ضرب المتهم المجني عليه على رأسه ثم قيده بالحبال وأشعل فيه النيران وترك الشقة وفر هاربًا حتى تم ضبطه، وبعرضه على الطب الشرعي أيضًا تبين أنه مدمن لـ”الاستروكس”.

 دهس بالسيارة

وشهدت منطقة المرج، في أبريل العام الماضي، مقتل طفل، وهو يلعب بالكرة أمام منزله، إثر اصطدامه بسيارة ودهسه أسفل عجلاتها، حتى أصبح جثة هامدة، وتبين بعد ذلك من التحقيقات أن السائق مدمن لمخدر “الاستروكس”.

أب قتل ابنته

تشاجر أب مع زوجته من أجل الحصول على 200 جنيه منها لشراء الاستروكس، وعندما حاولت ابنته فض التشاجر بينهما طعنها والدها بسكين، فلفظت أنفاسها الأخيرة في الحال، وبعد ضبط الأب وعرضه على الطب الشرعي، جاء تقرير المخدرات بأنه مدمن لـ”الاستروكس”.

قتل شقيقه

وفي أبريل 2018، قتل شاب شقيقه، واعترف بأنه كان تحت تأثير تعاطي “الاستروكس”، ولم يقصد قتله، مشيرًا إلى أن سبب المشاجرة معاتبة وتوبيخ المجني عليه دائمًا له، بسبب تعاطيه المخدرات، ومطالبته الدائمة له بالابتعاد عن أصدقاء السوء، لكنه لم يستجب، وفي يوم الحادث نشبت مشادة كلامية بين المتهم وشقيقه بسبب شرائه مخدرات، وتطورت إلى تشابك بالأيدي أخرج على أثرها المتهم مطواة وذبح بها شقيقه.

انتحار بسبب مخدر الشيطان

في أغسطس 2018، لقى شاب مصرعه أثناء تناوله “الاستروكس”، حيث أصيب بدوار وسقط من شرفة شقته بالطابق الثالث، وتبين من التحقيقات أن المتوفى كان يعاني من الإدمان، وتم ضبط مخدر الاستروكس في طيات ملابسه وأنه كان يتعاطى المخدر أثناء وجوده في شرفة شقته وتسبب في إصابته بدوار، فاختل توازنه وسقط جثة هامدة، أو السيناريو الآخر المحتمل بتفكيره في الانتحار.

أطفال الدقهلية

وفي أغسطس 2018، قٌتل الطفلين “ريان ومحمد”، داخل منطقة مركز ميت سلسيل بمحافظة الدقهلية، على يد والدهما، حينما ألقى بهما بمياه نهر فارسكور وادعى اختطافهما، قبل أن يعترف بأنه مدمن لمخدر “الاستروكس”، وقتلهما بسبب شقاوتهما وإزعاجهما.

جثة في سيارة

وفي مايو 2018، تمكنت مباحث القاهرة من كشف لغز العثور على جثة شاب، 29 سنة، داخل سيارته بمنطقة النزهة، وتبين أنه توفي نتيجة تعاطيه جرعة زائدة من “الاستروكس”.