الرئيسية » أخبار رئيسية » السعودية تعقد محاكمة سرية للناطشة “لجين هذلول” بدون محامي أو لائحة اتهام
موقع أم الدنيا الإخباري
الناشطة السعودية لجين هذلول

السعودية تعقد محاكمة سرية للناطشة “لجين هذلول” بدون محامي أو لائحة اتهام

كشف حساب معتقلي الرأي والمتخصص في نقل أخبار المعتقلين السعوديين، عن تعرض الناشطة السعودية «لجين الهذلول» المعتقلة بالسجون السعودية، لمحاكمة سرية تبدأ يوم الأربعاء القادم.

والهذلول، هي واحدة ضمن نحو 10 مدافعين بارزين عن حقوق المرأة بالسعودية محتجزين منذ العام الماضي.

ودعا الحساب فى تغريدة له على «تويتر»، لنشر قضية الهذلول ورفض المحاكمات السرية، وقال:«دعوة لتكثيف التغريد بوسم محاكمة لجين الهذلول على مدار هذه الليلة رفضاً للمحاكمة السرية التي ستعقدها السلطات ضد لجين صباح الأربعاء المقبل، وللمطالبة بالإفراج الفوري عنها وعن جميع الناشطات ومعتقلي الرأي».

وعبر حساب معتقلي الرأي عن خشيته أن تقوم السلطات السعودية بتصفية قضية الناشطات المعتقلات بسجونها عن طريق التهم المعلبة والجاهزة سلفا، قائلا: «الإسراع بتحديد موعد محاكمة لجين الهذلول يثير قلقاً حقيقياً من نية السلطات السعودية تصفية ملف الناشطات اللواتي تم اتهامهنّ بالعمالة بأسرع وقت، ويبدو أن التهم المعلبة الجاهزة قد تم تحضيرها هي والأحكام الجائرة .. هل تحضر السلطات لقتل سنوات عمر هؤلاء الناشطات بأحكام سجن طويلة !!؟».

وشدد الحساب، على ضرورة أن تكون المحاكمة علنية أو الإفراج الفوري عن الناشطة السعودية.

وكانت أسرة الهذلول قالت أنها ستتعرض لمحاكمة يوم الأربعاء القادم، دون توجيه لائحة اتهام أو حضور محامي للدفاع عنها.

ونظمت «منظمة العفو الدولية»، وقفة احتجاجية أمام السفارة السعودية بباريس لدعم قضية السعوديات المعتقلات والمطالبة بالإفراج عنهم.

ودعت أكثر من 30 دولة من بينها كل دول الاتحاد الأوروبي الثماني والعشرين الرياض الأسبوع الماضي إلى الإفراج عن النشطاء، في أول انتقاد للمملكة في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة منذ إنشائه في 2006.

يذكر أن عدد من العلماء والنشطاء يعانون من تدهور الوضع الحقوقي والصحى داخل المعتقلات بالمملكة، ويتعرضون لمحاكمات سرية لا تتوفر فيها سبل العدالة داخل السعودية.

وجاء ذلك بعد شن السلطات السعودية حملة اعتقالات بحق عدد من الدعاة الإسلاميين والكتاب والمفكرين والنشطاء في المملكة لتكميم أى صوت معارض للحكم الحالي.