الرئيسية » أخبار رئيسية » أمير قطر: تجاوزنا آثار الحصار ومجلس التعاون عاجز
أم الدنيا ـ أمير قطر: تجاوزنا آثار الحصار ومجلس التعاون عاجز
تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر

أمير قطر: تجاوزنا آثار الحصار ومجلس التعاون عاجز

كشف أمير قطر الشيخ “تميم بن حمد آل ثاني”، الثلاثاء، عن تعزز حصانة اقتصاد قطر من الهزات الخارجية، وتطور علاقات الدوحة بدول العالم، وذلك رغم الحصار والأزمة الخليجية، مؤكدا أن تلك الأزمة كشفت عن عجز مجلس التعاون الخليجي.

جاء ذلك خلال كلمة للشيخ “تميم” أثناء مشاركته في مراسم افتتاح دورة الانعقاد العادي السابع والأربعين لمجلس الشورى القطري.

وقال أمير قطر: “حافظ الريال القطري على قيمة تداوله، عدد المصانع العاملة في الدولة ازداد عما كان عليه قبل الحصار بنحو 14%”، مشيرا إلى ارتفاع صادرات قطر بنسبة 18% خلال العام الماضي”.

وأكد: “نسير بخطى ثابتة لتحقيق الأمن المائي والغذائي للوفاء بمتطلبات التنمية”.

وشدد أمير قطر على أن الدوحة تمكنت إلى حد بعيد من تجاوز آثار الحصار (..) لم تتأثر صادراتنا من النفط رغم الحصار”.

وقال: “تم الانتهاء من الدراسات المبدئية لتطوير مشروع ضخم لإنتاج الغاز المسار من حقل الشمال وستحافظ قطر على أن تكون أكبر مصدر للعالم للسنوات المقبلة”.

وأكد أن قطر حققت تقدما كبيرا وسريعا في تطور الوطن والتنمية البشرية.

وتطرق إلى الأزمة الخليجية قائلا: “من المؤسف أن استمرار الأزمة الخليجية، كشف عن عجز مجلس التعاون الخليجي وهمّش دوره الإقليمي والدولي”.

وتابع: “ستظل دولة قطر طرفا فاعلا وداعما لتسوية الخلافات ومواجهة التحديات والمخاطر التي تحيط بالأمتين العربية والإسلامية”.

وقال أمير قطر: “ثبت أنه لا يوجد حل عسكري للأزمة اليمنية”.

تأتي هذه الكلمة بعد أن أعلن أمير قطر، أول أمس الأحد، عن تعديل وزاري في البلاد، طال حقائب وزراء كل من العدل والبلدية والبيئة والتجارة والصناعة والتنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية والدولة لشؤون الطاقة، بالإضافة إلى إصدار قرارات خاصة بإعادة هيكلة المؤسسات الرئيسة المعنية بإدارة الشؤون الاقتصادية للبلاد.

كما يأتي خطاب أمير قطر في وقت “تغازل” فيه دول الحصار بلاده، وسط توقعات بقرب حل الأزمة الخليجية التي اندلعت في يونيو عام 2017.

والإثنين، قال الرئيس، “عبدالفتاح السيسي”، إن بلاده مع استقرار دولة قطر، وذلك في أول بادرة إيجابية من القاهرة تجاه الدوحة، منذ فرض الحصار الرباعي عليها قبل أكثر من عام.

وسبقت تصريحات “السيسي”، إشارة إيجابية كذلك تجاه الدوحة، صدرت عن ولي العهد السعودي، الأمير “محمد بن سلمان”، أشاد خلالها باقتصاد قطر.

وقبل أيام، قال ولي العهد السعودي “محمد بن سلمان”، إن “قطر رغم خلافنا معها، تملك اقتصادا قويا، وستكون مختلفة بعد 5 سنوات، وتسير نحو النجاح”.

ويعد حديث “بن سلمان” الإيجابي عن الاقتصاد القطري، وكذلك تصريحات “السيسي” عن استقرار قطر، هي الأولى من نوعها منذ فرض السعودية والإمارات والبحرين ومصر، حصارا اقتصاديا، على قطر، في 5 يونيو 2017، بدعوى دعم الأخيرة لـ”الإرهاب”، وهو ما نفته الدوحة، مؤكدة أنها تواجه “حملة افتراءات وأكاذيب” تهدف إلى سلبها القرار الوطني.

اضف رد