الرئيسية » أخبار رئيسية » موظفة سابقة بالبيت الأبيض تكشف عن “أشياء رهيبة”
أم الدنيا ـ موظفة سابقة بالبيت الأبيض تكشف عن "أشياء رهيبة"
ترامب وأوماروزا مانيجولت نيومان

موظفة سابقة بالبيت الأبيض تكشف عن “أشياء رهيبة”

كشفت المتسابقة السابقة في برنامج المتدرب والمستشارة السابقة في بيت دونالد ترامب الأبيض أوماروزا مانيغولت نيومان، عن أنها شاهدت في فترة وجودها “أشياء رهيبة”.

ويورد التقرير، نقلا عن مانيغولت نيومان، قولها في مذكراتها التي صدرت، إن ترامب هو شخص “عنصري”، وبأنه استخدم كلمة “زنجي”، مشيرا إلى أن أوماروزا مانيغولت نيومان كانت من أبرز الأفرو- أمريكيين في البيت الأبيض.

وتنقل الصحيفة عن مانيغولت نيومان، قولها إن رئيس المستقبل سمع أكثر من مرة وهو يذكر الكلمة العنصرية التي تعد إهانة، وذلك أثناء عمله في برنامج تلفزيون الواقع الذي كان يقدمه “المتدرب”، وهناك تسجيل يثبت هذا كما تقول مانيغولت نيومان، مشيرة إلى أن ترامب منذ انتخابه في عام 2016، ظلت تلاحقه لقطات أخذت له أثناء تسجيل برنامج تلفزيون الواقع، التي سمع فيها وهو يتلفظ بالكلمة الممنوعة، ويستخدم لغة أخرى مهينة.

ويشير التقرير إلى أنه في كتاب نيومان المعنون بـ”معتوه”، الذي حصلت صحيفة “الغارديان” على نسخة منه قبل نشره الأسبوع المقبل، فإن نجمة تلفزيون الواقع ذكرت أن التقارير عن عنصرية الرئيس صحيحة، حيث نقلت عن مصادر موثوقة ولم تسمعها بنفسها، لافتا إلى أنها تزعم أيضا أنها شاهدت شخصيا ترامب وهو يستخدم ألقابا عنصرية، يصف فيها جورج كونوي، زوج مستشارة كيليان كونوي، وهو من أصل فلبيني، فذكرت أنه قال: “هل تقرأ هذا المقال لجورج كونوي.. ابن الحرام فليب، فلبيني، خائن، ابن الحرام غو غو”، و”فليب وغوغو” هما كلمتان عنصريتان توجهان للفلبينيين.

وتفيد الصحيفة بأن نقاد الكاتبة مانيغولت نيومان تساءلوا عن مصداقيتها،  واتهموها بمحاولة الانتقام من الإدارة بعد فصلها المفاجئ في كانون الأول/ ديسمبر، فقالت في أثناء الكتابة إنها “اكتشفت بشكل متزايد أن ترامب هو عنصري، ومتعصب، وكاره للمرأة، وتأكدي من التسجيلات التي استخدم فيها كلمة زنجي كان من أكثر الأمور الرهيبة التي جربتها معه خلال العامين الماضيين”.

ويلفت التقرير إلى أن مانيغولت نيومان أشارت إلى لحظة خروجها الجاف، قائلة: “فهمت أن الرجل الذي اعتقدت أنني أعرفه بشكل جيد ولمدة طويلة عنصري، فاستخدامه كلمة زنجي لم يكن الطريقة التي يتحدث فيها، لكن الكيفية التي كان ينظر فيها لي كوني أمريكية أفريقية”.

وتنوه الصحيفة إلى أن ترامب ظل يقدم برنامج “المتدرب” في الفترة ما بين 2004- 2015، على محطة “أن بي سي”، قبل أن يرشح نفسه للرئاسة، حيث تعرضت حملته لصدمة عندما نشرت تسجيلات هوليوود، التي تباهى فيها بأنه قام بالتحرش بالنساء ولمس أجزائهن الحساسة، فيما كتب منتج البرنامج لموسمين بيل برويت، تغريدة، قال فيها إنها “أسوأ” تسجيلات لترامب ولتصرفاته خلف الأضواء.

ويورد التقرير نقلا عن الممثل والكوميدي توم أرنولد، قوله بعد فوز ترامب على هيلاري كلينتون، إن لديه تسجيلا على الفيديو يتلفظ فيه ترامب بالكلمة الممنوعة، وأضاف أرنولد في تصريحات لمحطة “كيرو” الإذاعية: “لدي لقطات للمتدرب وهو يتلفظ كلاما سيئا ومؤذيا وعنصريا.. كان نفسه وهو يجلس على الكرسي ويتلفظ بكلمة زنجي.. ووصف ابنه بالمعتوه وكان سيئا لأطفاله”.

وتستدرك الصحيفة بأن ميترو غولدين ماير، التي تملك حقوق البرنامج، والبريطاني مارك بيرنيت، الذي كان وراء الفكرة، قاوما الضغوط للإفراج عن هذه اللقطات؛ بسبب “المتطلبات القانونية المتعددة المرتبطة بالعقد”.

ويذكر التقرير أن مانيغولت نيومان كانت واحدة من أهم الداعمين لترامب في حملته الانتخابية، وحصلت على راتب 179700 دولار بصفتها مديرة للاتصالات لمكتب التنسيق العام في البيت الأبيض، وقامت بعقد حفلة زفافها في نيسان/ أبريل 2017 في فندق ترامب القريب من البيت الأبيض، مشيرا إلى أن كتابها هو الثاني الذي يصدره مسؤول سابق، بعد المتحدث الإعلامي السابق شون سبايسر، وكان يتوقع ألا يحتوي على تملق.

وتقول الصحيفة إن موقع “ديلي بيست” اتهم مانيغولت نيومان بتسجيل حواراتها مع الرئيس دون علمه، واستخدامها ورقة عندما كانت تبحث عن عقد لكتابة مذكراتها، لافتة إلى أنها ستظهر يوم غد الأحد في البرنامج الرئيسي لمحطة “أن بي سي” “قابل الصحافة”.

وبحسب التقرير، فإن بعض المعلقين انتقدوا كلامها وشككوا فيه، فقال المراسل الإعلامي لمحطة “سي أن أن” بريان ستيلتر، متسائلا: “هل تعد نجمة برنامج المتدرب أوماروزا مانيغولت مصدرا يوثق به عن البيت الأبيض؟ تابع النقاش في الأسبوع المقبل لأنها ستخون ترامب في كتابها”.

وتفيد الصحيفة بأن البيت الأبيض تجاهل النقد، وقال نائب المتحدث الإعلامي راج شاه: “لقد عزلت أوماروزا ثلاث مرات وهي في برنامج المتدرب، وهذه هي المرة الرابعة التي نعزلها، ولم تكن لديها أي علاقة مع الرئيس عندما كانت هنا، وليست لها علاقات الآن”.

ويشير التقرير إلى أن مانيغولت نيومان تتذكر في كتابها كيف قام فريق ترامب في نهاية عام 2016 بعقد اجتماع وناقش فيه كيفية الرد على التسجيل الذي ظهر، وبعدها اتصل بها مصدر في برنامج المتدرب، زاعما أن لديه تسجيلا، وبدأ في التحقيق، حيث تقول إن ثلاثة مصادر تحدثوا عن تفاصيل التسجيل، وقالوا إنه لم يذكر كلمة “نيغرو/ زنجي” مرة بل عدة مرات، وبعيدا عن الكاميرا، أثناء تسجيل حلقة من حلقات المتدرب.

وتختم “الغارديان” تقريرها بالإشارة إلى أن مانيغولت نيومان تعتقد أن مدير طاقم البيت الأبيض جون كيلي علم من مديرة الاتصالات هوب هيكس أن أوماروزا ستحصل على التسجيل، ولهذا كان لديه المبرر لفصلها.