الرئيسية » أخبار رئيسية » مقتل عشرات الجنود وعناصر الشرطة الأفغان في هجمات شنتها طالبان
أم الدنيا ـ مقتل عشرات الجنود وعناصر الشرطة الأفغان في هجمات شنتها طالبان

مقتل عشرات الجنود وعناصر الشرطة الأفغان في هجمات شنتها طالبان

قتل حوالي 30 جنديا وعنصر أمن أفغان في هجمات عنيفة شنتها طالبان ليل الثلاثاء الأربعاء واستمرت اليوم. واتهم مسؤول أفغاني الحركة المتشددة باستغلال وقف إطلاق النار لجمع المعلومات الاستخباراتية عن القواعد والتخطيط لهذه الهجمات الدامية.

لقي ما لا يقل عن ثلاثين جنديا وشرطيا أفغانيا مصرعهم في هجمات شنها مسلحون من طالبان غربي البلاد، حسبما أعلن مسؤولون اليوم الأربعاء، وذلك عقب ثلاثة أيام على انتهاء وقف لإطلاق نار كانت أعلنته الحركة.

وأشار حاكم ولاية “بدغيس” عبد الغفور مالكزاي إلى أن أكثر من نصف القتلى قضوا في كمين وانفجار قنابل مزروعة على حافة الطريق أصابت قافلة تعزيزات. وتابع أن القتلى الآخرين سقطوا في هجمات على قواعدهم ليل الثلاثاء الأربعاء. وأضاف مالكزاي أن طالبان هاجمت نقطتي تفتيش في الساعات الأولى من صباح الأربعاء.

من جهته، قال رئيس مجلس “بدغيس” عبد العزيز بك إن طالبان استهدفت قاعدة عسكرية في منطقة “بالامرغاب”. وتابع تدفقت أعداد كبيرة من طالبان من عدة اتجاهات.. بعد ساعات من القتال العنيف قتل30  من قوات الأمن الأفغانية وسيطرت طالبان على القاعدة.

كما أكد بك مصرع15  من مسلحي طالبان في مناطق أخرى بالإقليم خلال الليل. ونوه إلى أن المتشددين أعدوا لهجماتهم وقاموا بعمليات استطلاع في المنطقة خلال وقف إطلاق النار.

وقالت طالبان إن قتالا عنيفا ما زال يجري وإن عشراتالجنود قتلوا حتى الآن. وفي رسالة عبر تطبيق “واتس آب” موجهة للصحافيين، تبنت الحركة هذه الهجمات.

والأحد، رفضت طالبان دعوة الرئيس الأفغاني أشرف غني إلى تمديد وقف إطلاق النار غير المسبوق بينها وبين القوات الأفغانية، برغم الضغوط الشعبية والحكومية ودعوات المجتمع الدولي.

وعزز رفض الحركة دعوة الرئيس أشرف غني لتمديد وقف إطلاق النار، المخاوف لدى بعض الأفغان من أن يكون عدد من مقاتليها قد استغلوا الهدنة من أجل التسلل إلى المدن، ولا سيما العاصمة كابول، للتخفي فيها.