الرئيسية » أهم الأخبار » بقرة حامل تتسبب في أزمة دولية
أم الدنيا ـ بقرة حامل تتسبب في أزمة دولية
أرشيفية

بقرة حامل تتسبب في أزمة دولية

بدأت الحكاية مطلع شهر الجاري في قرية كوبيلوفتسي البلغارية حيث تنتهى حدود الإتحاد الأوربي، وتبدأ سيادة دولة صربيا التي لا تنتمي إلي الاتحاد، وهناك كانت مجموعة من الأبقار تأخذ جولتها قبل أن تنفلت “بينكا” من القطيع وهى حامل في الشهر السادس.

تقودها خطواتها إلى الجانب الآخر من الحدود من دون أن ينتبه إليها حراس الحدود، وتخرج من الأتحاد الأوربي بطريقة غير شرعية لتصل إلي أيدي مزارع صربي الذي أعادها إلي مالكها بعد 15 يومًا.

أثارت بينكا حالة من الجدل في الاتحاد الأوربي، وتقرر الحكم عليها بالإعدام، لأنها خالفت لوائح الإتحاد الصارمة، فالقواعد الاوروبية بشأن استيراد الحيوانات الحية تفرض أن تصدر شهادة بيطرية تؤكد أن البقرة في صحة ممتازة قبل عودتها إلى الاتحاد الاوروبي، وفي غياب وثيقة كهذه طلبت السلطات البلغارية ذبح البقرة.

لم يستسلم مالك “بينكا” لمصيرها المأسف والتي لا ذنب لها فيه، وسارع بتوجه نداء استغاثة لإنقاذ البقرة من بين فكى لوائح الاتحاد؛ واستجاب لهذه الاستغاثة عدد كبير من الناس.

حيث وقع أكثر من 25 ألف شخص عريضة عبر الانترنت موجهة الى المؤسسات الاوروبية تطالب بالعفو عن بينكا الحامل.
كما دافع بول ماكارتني عضو فرقة «بيتلز» سابقا عن البقرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي مع تدشين هشتاج “انقذوا بينكا”.

بدورها صرحت الوكالة البلغارية لسلامة الأغذية في بيان: “حتى الآن التحاليل المخبرية إيجابية، فيما لا تزال البقرة في الحجر”.

ترتب على هذا لقاء مطولا خلال اجتماع للمفوضية الاوروبية، لينظروا في قضية البقرة التي تسببت في أزمة قد تعصف بلوائح الأتحاد الصرامة، ويظل مصير البقرة وجنينها مجهولًا في أيدي صناع القرار الأوربي الدولي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .