الرئيسية » أخبار رئيسية » الجعفري: نملك أدلة تورط استخبارات أجنبية في تمويل إرهابيين
أم الدنيا ـ الجعفري: نملك أدلة تورط استخبارات أجنبية في تمويل إرهابيين
بشار الجعفري

الجعفري: نملك أدلة تورط استخبارات أجنبية في تمويل إرهابيين

أكد مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري أن التقارير الأممية أثبتت أن عشرات الآلاف من المقاتلين الإرهابيين الأجانب قد تدفقوا إلى سوريا والعراق من 101 دولة من الدول الأعضاء، لافتا الى أن أعداد الإرهابيين الأجانب ممن يحملون الجنسيات الأوروبية فقط والذين قاتلوا في سوريا بلغ أكثر من 12 ألف إرهابي جلهم من بريطانيا وفرنسا وبلجيكا وألمانيا وإسبانيا.

وشدد الجعفري في بيان له بالجلسة المخصصة لبحث قضية مكافحة الخطر المتغير الأشكال الذي يمثله المقاتلون الإرهابيون الأجانب، على أن أي جهد دولي جماعي للتصدي لظاهرة المقاتلين الإرهابيين الأجانب ولمخاطر عودتهم إلى دول الموطن والإقامة أو إلى دولة ثالثة، يجب أن يستند أولا إلى الاعتراف بأن نشوء هذه الظاهرة الخطيرة وتمددها كان نتيجة تقصير المجتمع الدولي في تحمل مسؤولياته منذ البداية.

وقال الجعفري إن “الحكومة السورية تمتلك معلومات واعترافات تتقاطع مع تقارير أممية سرية أو علنية تؤكد أن هناك حكومات وأجهزة استخبارات أجنبية تورطت في تسهيل عمليات اجتذاب وتجنيد وتمويل وتسليح وتدريب مقاتلين إرهابيين أجانب”، موضحا أن “الحكومة السورية تدرك من خلال حربها الممتدة لعقود على الإرهاب أن هناك مجتمعات محلية حاضنة أو منتجة للفكر المتطرف والنزوع نحو العنف وتمتلك سياسات وخططا وطنية لمواجهة تمدد هذا الخطر والقضاء عليه”.

وأكد الجعفري أن التصدي للإرهاب بشكل عام ولظاهرة “المقاتلين الإرهابيين الأجانب” بشكل خاص لا يكون إلا من خلال خطوات محددة تتمثل بتأسيس آلية دولية تنفيذية تضم ممثلين عن الأجهزة والمؤسسات الحكومية المختصة في مكافحة الإرهاب، مشدداً على أهمية تبادل المعلومات ومتابعة تحركات الأجانب العائدين من القتال وإعادة تأهيلهم عبر عملية تشمل ضمان المساءلة والمحاكمة العادلة في إطار احترام سيادة القانون على الصعيدين الدولي والوطني.

وأشار الجعفري الى أن الحكومة السورية وكل أجهزتها المتخصصة بمكافحة الإرهاب منفتحة على تبادل المعلومات وتقديم الخبرات اللازمة في هذا المجال.