الرئيسية » أخبار رئيسية » رويترز: الشرطة الإيطالية تصادر كمبيوتر وهاتف أستاذة ريجيني المصرية
أم الدنيا ـ رويترز: الشرطة الإيطالية تصادر كمبيوتر وهاتف أستاذة ريجيني المصرية
جوليو ريجيني

رويترز: الشرطة الإيطالية تصادر كمبيوتر وهاتف أستاذة ريجيني المصرية

قال مكتب ممثل الادعاء في روما، إن محققين إيطاليين يتحرون ملابسات مقتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني في مصر قبل عامين، صادروا جهاز الكمبيوتر والهاتف المحمول الخاصين بأستاذته في جامعة كمبردج، بحسب ما ذكرت رويترز.

ويسعى محققون منذ شهور، لاستجواب المصرية مها عبد الرحمن، أستاذة ريجيني، بشأن سبب اختياره موضوع البحث -حول النقابات العمالية المستقلة في مصر-، وما إذا كانت وضعته في طريق الخطر، لكن حتى الآن لا يوجد ما يشير إلى ضلوعها في مقتله.

  وذكر ممثلون للادعاء، أن مها، وافقت في النهاية على التحدث إلى المحققين الإيطاليين في كمبردج يوم الثلاثاء، وزار فريق من روما تدعمه السلطات البريطانية منزل الأستاذة الجامعية ومكتبها يوم الأربعاء، وصادر جهاز كمبيوتر وقرصا صلبا ووحدة لنقل البيانات “يو.إس.بي.” وهاتفا وبعض الوثائق غير المحددة.

وقال ممثلو الادعاء في بيان: ”سيكون هذا مفيدا في الوصول لتوضيح حاسم وبطريقة موضوعية لا لبس فيها لدور الأستاذة في ضوء التحقيق“. ولم ترد جامعة كمبردج على الفور على طلبات للتعليق، ولم تتحدث الأستاذة الجامعية المصرية مطلقا عن وفاة طالبها، وبدأت إجازة في أعقاب مقتله. وقال مصدر قضائي بارز في روما إن مها، أخبرت القضاة بأن ريجيني اختار موضوع البحث بنفسه.

وعقب المصدر إنها لم تضف جديدا بشأن القضية وإن هذا أمر ”مخيب للآمال“.

وعثر على جثة ريجيني، في 4 فبراير، بعد أسبوع تقريبا من اختفائه، مشوهة وبها آثار لإصابات بالغة في أنحاء جسده، وفتحت تحقيقات ما زالت مستمرة حتى اليوم، لفك لغز مقتل الباحث الإيطالي، وخلال هذه المدة تأزمت العلاقات بين مصر وإيطاليا قبل أن تعود الأمور إلى طبيعته مجددًا مع أواخر عام 2017، مع مواصلة التحقيقات للتوصل إلى الحقيقة.

Comments

comments

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .