الرئيسية » أخبار رئيسية » ديفيد الروماني يكتب: هل خدشنا حياء قانون إهانة الرموز؟
أم الدنيا ـ ديفيد الروماني يكتب: كم من نبيه الوحش بيننا؟
ديفيد الروماني

ديفيد الروماني يكتب: هل خدشنا حياء قانون إهانة الرموز؟

من سنين يخرج علينا الموتى في الحروب يعيشون في الجاهلية ويعيشون في العصر الحالي، فوارق سنين ضوئية تحكم تحت قبة البرلمان يحكمون أن هناك قوانين جديدة في عصمة اعضاء مجلس النواب من أهمها قانون إهانة الرموز التاريخية لشعب المصري .

ما هو قانون إهانة الرموز؟

أحال الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب، مشروع قانون من الدكتور عمر حمروش أمين سر لجنة الشئون الدينية والأوقاف و59 نائبا آخرين، بشأن تجريم إهانة الرموز والشخصيات التاريخية، إلى لجنة مشتركة من لجنتي الشئون الدستورية والتشريعية والإعلام والثقافة والآثار.
بنشر مشروع قانون مُقدم من النائب عمرو حمروش أمين سر لجنة الشئون الدينية بمجلس النواب بشأن تجريم إهانة الرموز والشخصيات التاريخية.
فى البداية يهدف القانون لحماية الرموز والشخصيات التاريخية من العبث وعدم خداع الشعب بتشوية صورتهم، والإضرار بالمجتمع وزعزة الثقة لدى الشباب في الرموز والشخصيات التاريخية، والتي تسعى قوى الشر لخلقها في نفوس الشعب، وإثارة الجدل حول شخصيات ورموز تاريخية والتي قد تؤدي إلى آثار خطيرة على المجتمع.
يجهلون التاريخ ويفيقون فقط عندما يوجد شخص يثير ويفيق نومهم
على ما يبدو أن البرلمان ينام دوما في دوامة ويفيق عندما يصيبه شك أن هناك ما يقلق راحته.
قائلين لنا إن هذه العناصر التاريخية ورموز التي ننقدها في كتب تاريخ . أي كتب تاريخ يقصد هل يقصد كتب تاريخ المدرسي الوهمية التي تكتب تاريخ الملعوب فيه . أم كتب تاريخ المستقية منها وعليها نوازع وأهواء أشخاصها ؟.
ولكني أسأل العضو البرلماني الموقر هل رموز من بينهم صناع حضارة رمسيس وكيلوبترا وكل الأسر المصرية في تاريخ قديم يتم وضعها في قائمه المحمين من نقد . هل قرائتم كتب تاريخ الحقيقيه مثل كتاب فجر الضمير لتروا من صنع تاريخ الانساني الحقيقي ؟ .
هل قرائتم عن الرومان والفرس لماذا تتصنعون المجد وتمتحنون الباطل وتقدسونه في اروقتكم المشوهة ؟
لماذا لم تمنعوا نقد طه حسين ونجيب محفوظ وفرج فوده لماذا تزايدون علي تاريخ امتلا بالاكاذيب ؟
لماذا لم تمنعوا مثلا من الرموز الدينية التي تهان في المجلات التي تباع علي الارصفه دون قيد او شرط ؟
من هم الرموز؟
هل اعضاء في مجلس الازهر ام اعضاء الحكومه فالمسيحين لهم رموز مثل الباباوات ورغم ذلك يتم الإهانة لهم جهارات في صحف والاعلام ؟
ام رموز الاسلاميه مثلا التي تخرج ولها تاريخ سابق معروف تريدون منع نقدها ؟
ام رموز المصرية مثل عرابي الذي حاولتم فيه النيل من د يوسف زيدان بشتي الطرق البشعه لمجرد انه قرا كتب تاريخ وقال لكم الحقيقه منها ؟
لم تحددون رموزا بل وضعتم القانون الذي يحمي ذاتيتكم من قلق وليس لحماية رموز فرموز الدينية وتاريخية وسياسيه ليسوا انبياء ولا قدسين ولا معتزله حتي لا يتم نقدهم تحت مسمي النقد وليس الإهانة . فليست مشكلتنا انكم تعتبرون ان نقد لشخص معين إهانة له , فهذا تفسيركم انتم لا اكثر وليس نحن.
من قانون ازدراء أديان لإهانة الرموز يا قلبي لا تحزن.
فالبرلمان المعاصر لم ينصف التنويرين المثقفين في مصر , بالعكس حاكمهم واتهمهم بازدراء الاديان .ونشر الفتن والاضرار بالامن العام . بل وضعهم قيد الاعتقال ومنعهم من البرامج وظهور فيها . ووضع يده في يد قوة المتدينين علي حساب تنوير الوطن والعقل الجمعي في مصر . فانتصر عليه المثقفون وجراءة ولم يسجدوا لسلطه الظلم المتفشي في قانون ظالم . فوجدوا المتدينين تضع امامهم عراقيل وتنفخ في وجه شموع التي اشعلوها في الانتصارات سابقه . ليجدوا متسابقين جدد يتحدون هذا القانون الظالم ومنهم د- خالد منتصر ويوسف زيدان .
في نهاية أختم بمقولة تختصر هذا كلام للكاتب الأيرلندي (أنا إبن هذا المجتمع وهذه الحياة …ساعبر عن نفسي كما أنا)

تنبيه: ما ينشر على موقع أم الدنيا من المقالات لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع وإنما يعبر عن رأي كاتبه.

Comments

comments

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .