الرئيسية » كل الأخبار » عالمية » روسيا والصين تطالبان بضبط النفس بعد تصريح لترامب عن كوريا الشمالية
أم الدنیا _http://omeldunya.com/

روسيا والصين تطالبان بضبط النفس بعد تصريح لترامب عن كوريا الشمالية

 دعت روسيا والصين يوم الاثنين إلى ضبط النفس بشأن كوريا الشمالية بعد أن حذر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم السبت من أن ”شيئا واحدا فقط سيفلح“ في التعامل مع بيونجيانج، ملمحا إلى أنه يفكر في العمل العسكري.

وردا على سؤال عن رد فعل روسيا على تصريحات ترامب قال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين للصحفيين في مؤتمر صحفي بالهاتف ”دعت موسكو وتواصل دعوة كل أطراف النزاع وكل من لهم صلة بالأمر إلى ممارسة ضبط النفس وتجنب أي خطوات لن تؤدي سوى إلى تفاقم الوضع.“

وقال بيسكوف تعليقا على تصريح آخر لترامب بشأن احتمال انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران إن خطوة كهذه ستكون لها ”عواقب سلبية“.

وفي بكين أكدت هوا تشون ينغ المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية مجددا على موقف الصين الذي يدعو كل الأطراف إلى التحلي بضبط النفس واصفة الموقف بأنه خطير ومعقد للغاية.

وقالت في تصريح صحفي يومي إن الصين تأمل ألا يقدم أي طرف على شيء يثير غضب الآخر أو يزيد تعقيد المشكلة وأن تتسم تصرفاتهما بالتحفظ في الكلام والأفعال.

وأطلقت كوريا الشمالية في الأسابيع القليلة الماضية صاروخين فوق اليابان وأجرت سادس تجاربها النووية في تحد لقرارات مجلس الأمن وقد تسارع الخطى نحو تحقيق هدف تطوير صاروخ نووي قادر على الوصول إلى الأراضي الأمريكية.

وعبر ترامب مرارا عن عدم قبوله للحوار مع كوريا الشمالية. وفي الأسبوع الماضي وصف فكرة المحادثات بأنها إضاعة للوقت وذلك بعد يوم من تصريح وزير الخارجية ريكس تيلرسون بأن واشنطن تحتفظ بخطوط اتصال مفتوحة مع حكومة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون.

وقال الرئيس الأمريكي في تغريدة على تويتر يوم الاثنين ”لم تتعامل بلادنا بنجاح مع كوريا الشمالية على مدى 25 عاما… قدمت مليارات الدولارات ولم تحصل على شيء. السياسة لم تنجح!“.

وتشير تصريحات ترامب على الأرجح إلى أنه يفكر في العمل العسكري.

وطالب وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس الجيش الأمريكي يوم الاثنين بالاستعداد لخيارات عسكرية بشأن كوريا الشمالية لكنه أكد على أن الدبلوماسية هي التي تقود الجهود المتعلقة بالتعامل مع بيونجيانج.

وقال ماتيس في كلمة في مؤتمر سنوي للجيش الأمريكي ”ثمة شيء واحد يستطيع الجيش الأمريكي القيام به وهو الاستعداد للتأكيد على أن لدينا خيارات أساسية يمكن لرئيسنا أن يلجأ إليها إذا دعت الضرورة“.

Comments

comments

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .