الرئيسية » أخبار رئيسية » ديفيد الروماني يكتب: ليلة تحريم الإسكواش
أم الدنيا ـ ديفيد الروماني يكتب: هل خدشنا حياء قانون إهانة الرموز؟
ديفيد الروماني

ديفيد الروماني يكتب: ليلة تحريم الإسكواش

قصة مقال اليوم عن احدى المصريين المحترفين في لعبة الإسكواش شهيرة ذات مضرب قوي يصد ويرد. نور وعلي زوجان محترفان لم تمنعهم الحياة من تحريم شيء يحبونه (لعبة الإسكواش).

البطلة نور الطيب

فهي إحدى المواليد مارس 1993 وهي إبنة لاعب الإسكواش الشهير محمد طيب. بدأت اللعب في سن 16 من عمرها في نادي هليوبوليس. في عام 2009 دخلت قائمة الخمسين الكبار في اللعبة ومن الخمسة الأكبر في 2015. سجل كبير حافل بانجازات عظيمة جدا.

زوجها اللاعب علي فرج

من موليد 1992 تخرج من جامعة هارفارد، في مايو 2014 وحصل على الهندسة، صنف
كأحد أفضل لاعبي الإسكواش في تاريخ كلية وأصبح المصنف رقم 8 على مستوى لعبة أكتوبر 2016.

تاريخ الحب بين زوجين

وقالت نور الطيب: “توجهت بعصبية لمشاهدته وهو يلعب بعد نهاية مباراتي.”
وأضافت: “إنه حلم، كنت أشاهده يعمل بجد، ما يجعلني أشعر بطعم خاص لحصولنا على أول لقب عالمي ونحن معا.”
وقال فرج: “لم نكن نطمع في أسبوع أفضل من هذا، وأتمنى أن يكون الأول بين أسابيع كثيرة سعيدة ونحن معا.”
فقبلهم في تاريخ لعبة العالمية كانا وفاز الزوجان البريطانيان غابي وكريس آدكوك، لاعبا كرة الريشة، بعدة ألقاب متنوعة عام 2014 في بطولة ألعاب الكومنولث، والبطولة الأوروبية لكرة الريشة هذا العام.
وأًصبح لاعبا الهوكي هيلين وكايت ريتشاردسون أول زوجين يحصلان على ميداليتين ذهبيتين لصالح بريطانيا في أولمبياد ريو دي جانيرو منذ عام 1920.
كما فاز الزوجان جيسون ولورا كيني، صاحبا أكبر إنجازات أوليمبية في بريطانيا، بميداليتين ذهبيتين في اليوم نفسه (16 أغسطس 2016) في أولمبياد ريو دي جانيرو ثم تزوجا في بعد ذلك بشهر واحد.

سكاكين المتطرفين لم تهدا على لاعبان:

لم يهدا متطرفون الاولياء من نصب الكمائن وسكاكين على اللاعبة العالمية في لعبتها.
فبتدئت سيل السباب وشتائم على بطلة لأنها متزوجة أيضا من رياضي عالمي، أعطاها قبلة عابرة كأي متزوجين أحرار يفعلون ما لم يطقه المتطرفون.
قبلة تصنع الحياة أقوى من هشاشة تفكير بعضكم، ففي وطن العك فقط القبلة على وجه تصنع مشاكل وتضع المشاهير تحت دهس متطرفين. لا يعرفون القبل ولا يعرفون الحب يعرفون الكرة والسكاكين والسيوف والمنع والاجبار. يعرفون الاستعباد والاستنكار لأي فتاة توضع في سجن الزواج، يعرفون جرائم الشرف اذا حصلت قبلة عابرة في شوارع قندهار. يعرفون حرق تلفزيون ومنع من السفر. الأدوية حرام للعامة مستحقة لهم، يجعلون أولادهم يذهبون لدراسة في جامعات غربية، إنما أولاد العامة لجهاد خارج بلاد.

البداوة في عصر الحداثة

خاصة أن هذا لا يتوافق مع البيئة البدوية التي كان يعيش فيها المتطرفون وعصور البداوة، التي انتقلوا إلى مدنية غصبا عنهم لمواكبة تطرف الرحيم مع الحداثة.
يعيشون مع جمال الصحراء، ينتقلون بين خيم يكفنون نساء بلباسهم العربي. يمنعوهم من الخروج بعد الزواج والانتقال إلى كفنها مباشرة. فلا قيمة تعلو فوق قيمهم البدوية، يريدون تطبيقها في عصور تعمل ناسا فيها على نشاة الحياة في المريخ.
لا يؤمنون بلعب الإسكواش فهي لعبة شياطين، يرتدي فيها شورت أمام العامة ونصف كوم يثير غرائز رجال كما يدعون. فنساء من باب الزواج إلى باب القبر والا القتل.
مثلما يؤمنون بأن الموسيقى حرام وتأدية نشيد الوطني لدولة كافرة حرام، والبالية حرام.
فحتما قبلة تصنع حياة وتخنق طيور ظلام.

تنبيه: ما ينشر على موقع أم الدنيا من المقالات لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع وإنما يعبر عن رأي كاتبه.

Comments

comments

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .