الرئيسية » أخبار رئيسية » تسجيل صوتي يكشف تفاصيل مؤسفة عن مذبحة الواحات
أم الدنيا ـ تسجيل صوتي يكشف تفاصيل مؤسفة عن مذبحة الواحات

تسجيل صوتي يكشف تفاصيل مؤسفة عن مذبحة الواحات

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”, تسجيل صوتي مسرب من غرفة عمليات وزارة الداخلية, أثناء التواصل مع ضباط مأمورية الكيلو 135 الواحات البحرية, التي تعرضت لكمين من عناصر مسلحة, ما أدي إلى مقتل 30 شرطيًا بين ضابط ومجند .

ويوثق التسجيل المسرب, اللحظات الأخيرة لضباط المأمورية التي خرجت بناءًا على إخطارا ومعلومات لجهاز أمن الدولة بوجود نشاط ارهابي بالمنطقة, ولكن وقعت المأمورية في كمين محكم للعناصر, وتم قتل اغلبية ضباط وجنود القول الأمني, مما يسير التساؤلات حول معرفة العناصر المسلحة لمعلومة تحرك القوات لهم .

وفي التسجيل يظهر صوت أحد الضباط وهو يتحدث لآخر ويقول, “احنا اول طريق الواحات يا باشا,,يا فندم احنا مدرعة شيرد لوحدها, بعدنا عن القول الأمني , معايا انا و وائل نصر واسلام, واسلام رجله مقطوعة, مفيش حاجة حولينا, مقدرش احدد لسيادتك اي اتجاه, والعيال قطرانا ورانا بالعربيات”, وهو ما يثبت تقاعس وزارة الداخلية في إنقاذ القول الأمني الذي وقع في الكمين والقصور في المعلومات التي لدى الوزارة عن الطبيعة والجغرافيا للمكان .

والمقطع الثاني من التسريب, يوثق اتصال احد ضباط المأمورية ويدعى “نادر” وضابط برتبة أعلى في غرفة العمليات, ويكشف المقطع الثاني من نفس التسريب, أن الداخلية تقاعست في الدفاع عن ضباطها وتركتهم ينزفون حتى الموت,فقال الضابط نادر في التسجيل , “سبعة باشا , سبعة مصابين, كنا عشرة ياباشا , وتلاتة اتصفوا , بعد ما اتصابوا نزفوا لحد الموت”.

ويرد عليه الرتبة الأعلى قائلًا “سبعة مصابين وتلاتة مصابين”, ومستهجنًا يرد الضابط نادر, “14 وفيات يا باشا”, فيقول الضابط الأعلى رتبة “دول الموجودين معاكم في نطاق المدرعات اللى انت راكبها “.

وكشف نادر في التسجيل, سبب ارتفاع اعداد الوفيات في الحادثة, قائلًا “تمام يا باشا الموجود حوالينا 14 واحد متوفين و 8 مصابين , واحنا الـ8 بننزف وبنموت”, ما يعني أن تأخر الداخلية في اكتشاف موقع قواتها هو السبب الرئيسي في ارتفاع اعداد قتلى الداخلية إلى 30 شرطيًا بين ضابط ومجند.

وخلال التسجيل, يسأل الضابط الرتبة الأعلى , “نادر” , “متعرفش تضرب اي طلقات اشاره للقوات اللى دخلالك”, فيرد نادر قائلًا “ياباشا خدو منا كل السلاح والذخيرة واحنا تحت جبل”, ما يثبت كذب وزارة الداخلية بشأن الدفع بقوات اضافية و طائرات هليكوبتر واشتبكت مع المسحلين, فبحسب التسجيل, أن المسلحين نصبوا الكمين المحكم وقتلوا الضباط و أخذوا الأسلحة والذخيرة, وانطلقوا عائدين دون تدخل اي من القوات المسلحة او القوات الأضافية التي تم الإعلان عن تدخلها.

ويُثبت أيضا كذب روايات الداخلية عن وقوع ضحايا من جانب المسلحين.

وبعد خروج التسريب إلى الإعلام المعارض, سارعت وزارة الداخلية بنفي صحة التسجيل, حيث نفى مصدر أمني رفيع المستوى في تصريحات صحفية ، صحة ما تم تداوله عبر عدد من المواقع الإلكترونية وقنوات فضائية، تابعة لتنظيم الإخوان ، من تسجيل صوتي حول حادث الواحات الإرهابي.

ووفق لمصادرنا الخاصة, فأن التسجيل المسرب, خارج من غرفة عمليات الداخلية, فقد ارسلته الوزارة إلى الصحف التابعة لها مثل صحيفة “الفجر”, في بداية الهجوم, ولكن لم تأمر بنشره, وذلك يعود لقلة المعلومات لدى الوزارة عن الفاجعة التي حدثت بالواحات, وعند وضوح المعلومات الكاملة عن المذبحة, سحبت الداخلية التسجيل من الصحف وأمرت بمنع نشره تمامًا, ولكن تم تسريب التسجيل إلى أحدى قنوات المعارضة .

نقلا عن الشعب