الرئيسية » أخبار رئيسية » نواب يرفضون مقترح تمديد عمل أساتذة أكاديمية الفنون بعد بلوغهم سن الـ60
ام الدنيا - نواب يرفضون مقترح تمديد عمل أساتذة أكاديمية الفنون بعد بلوغهم سن الـ60
البرلمان المصري

نواب يرفضون مقترح تمديد عمل أساتذة أكاديمية الفنون بعد بلوغهم سن الـ60

اعترض أعضاء لجنة الثقافة والإعلام بالبرلمان، على مشروع قانون مقدم من النائب تامر عبدالقادر، يجيز التجديد لأساتذة المعاهد التابعة لأكاديمية الفنون تلقائيا بعد بلوغهم سن الـ60 دون شروط، وإتاحة الفرصة أمام الدولة لخلق كوادر شبابية كصف ثانٍ.

وأكد أعضاء اللجنة، أن المقترح يُحمِّل الدولة عبئًا ويكلفها الكثير ويعمل على طمس روح الإبداع وإحباط أفكارهم وقدراتهم على العمل، وطالبوا بإنشاء مجلس استشاري يكون العمل به تطوعي دون مقابل مادي.

وقال تامر عبد القادر، عضو لجنة الإعلام والآثار والثقافة بالبرلمان: إن القانون الحالي يشترط موافقة مجلس الإدارة على التجديد للأساتذة في تلك المعاهد في حين أن تلك المعاهد تنطبق عليها اللائحة التنفيذية لقانون تنظيم الجامعات والتي تسمح لأساتذة الجامعات بالتجديد عند بلوغهم سن الستين دون شروط أو قيود.

وأضاف عبد القادر، أن مشروع القانون يتضمن مساواة أساتذة المعاهد التابعة لأكاديمية الفنون بزملائهم في الجامعات الأخرى في مسألة التجديد، والهدف من مشروع القانون الارتقاء بمنظومة السينما والمسرح والسماح لأساتذة معاهد أكاديمية الفنون بالاستمرار في التدريس خاصة أن المواد التي تدرس بتلك المعاهد غير منتشرة وعدد المتخصصين في تدريسها محدود، ما يتطلب استمرارهم في العمل والتجديد لهم بعد بلوغ سن الـ60 لتلافي أزمة نقص الأساتذة في بعض التخصصات بمعاهد أكاديمية الفنون.

ورفض محمد شيمكو عضو اللجنة، مشروع قانون النائب تامر عبدالقادر بمد فترة عمل أساتذة أكاديمية الفنون لبعد سن الـ60، قائلًا: “النهاردة أكاديمية الفنون بكرة كله يقول أشمعنا إحنا”.

وأضاف شيمكو أنه إذا كان الدكتور الجامعي يرغب في استكمال عمله فعليه أخذ معاشه فقط، والعمل بمجلس تحت إدارة الجامعة يسمى “مجلس تطوعي” أو “مجلس الخبراء أو الاستشاريين”.

وعبّرت نشوى الديب، وكيل اللجنة، عن اعتراضها على مقترح النائب تامر عبد القادر بتجديد مدة العمل لأساتذة المعاهد التابعة لأكاديمية الفنون تلقائيا بعد بلوغهم سن الستين دون شروط، مطالبة بأن يكون التمديد لأساتذة الجامعات بعد سن الـ60 على النحو التطوعي فقط للاستفادة بخبراتهم السابقة.

وأشارت إلى أن ذلك المقترح سلبي ويعمل علي احتكار ذلك المنصب ولا يسمح للمعيدين والشباب من طرح وجهات نظر جديدة ويعمل على طمس روح الإبداع لديهم وإحباط أفكارهم وقدراتهم على التطوير من الدراسة.

كما اعترض النائب مرتضى العربي عضو اللجنة، علي تجديد ممارسة عمل أساتذة أكاديمية الفنون بعد بلوغهم سن الـ60، لافتًا إلى تشجيع الشباب على تولي مناصب جادة وتحمل المسئولية

وأكد العربي ضرورة الاستفادة من أساتذة الجامعات، وتخريج كوادر ذات طابع خاص للنهوض بالتعليم.

Comments

comments

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .