الرئيسية » أخبار رئيسية » أحزاب تونسية تطالب بعزل الرئيس “السبسي”
أم الدنيا ـ أحزاب تونسية تطالب بعزل الرئيس "السبسي"
الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي

أحزاب تونسية تطالب بعزل الرئيس “السبسي”

عبرت أحزاب سياسية تونسية، عن رفضها القاطع لدعوة الرئيس الباجي قايد السبسي، الخاصة بمساواة الرجل والمرأة في الميراث وزواج المرأة المسلمة بغير مسلم، وطالبوا بسحب الثقة منه.

يأتي هذا تزامنًا مع رفض الأزهر الشريف، بيان دار الإفتاء التونسية، والتى ساندت فيه هذا المقترح.

وقدم رئيس حزب تيار المحبة، الهاشمي الحامدي، عريضة شعبية على شبكة التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، يطالب فيها مجلس نواب الشعب بسحب الثقة من رئيس الجمهورية وعزله.

وبحسب وكالة «تونس للأنباء»، فقد اعتبر الحزب أن تشكيل لجنة لبحث ملف المساواة بين الجنسين في الميراث إثارة للفتنة وزرع للفوضي في البلاد طمعًا في أصوات انتخابية لحزب السبسي في الاستحقاق البلدي ولشخصه ولنجله في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

فيما قال حزب «قوى 14 جانفي» في بيان تداولته الصحف التونسية أمس، أن رفضها يأتي طبقًا لتعاليم الدين الإسلامي، مشددًا على أنه لن يسمح بتمرير أي قانون مخالفًا لشرع الله، ومطالبًا بالكف عن الإعلان عن قرارات ارتجالية لا يتم فيها مراعاة الدين وإرادة الشعب ومصلحته.

وفي بيان صادر في ساعة متأخرة من مساء أمس، قال الدكتور عباس شومان، وكيل الأزهر الشريف، إن دعوات التسوية بين الرجل والمرأة في الميراث «تظلم المرأة ولا تنصفها، وتتصادم مع أحكام شريعة الإسلام».

وأوضح: «أما دعوات المطالبة بإباحة زواج المسلمة من غير المسلم ليس كما يظن أصحابها في مصلحة المرأة؛ حيث زواج كهذا الغالب فيه فقد المودة والسكن المقصود من الزواج».

وأضاف أنه لا يؤمن غير المسلم بدين المسلمة ولا يعتقد تمكين زوجته من أداء شعائر دينها فتبغضه ولا تستقر الزوجية بينهما، بخلاف زواج المسلم من الكتابية لأن المسلم يؤمن بدينها ورسولها وهو مأمور من قبل شريعته بتمكين زوجته من أداء شعائر دينها فلا تبغضه وتستقر الزوجية بينهما.

وكان ديوان الإفتاء التونسي، أيد صباح أمس في بيان له، دعوة السبسي قائلًا: «مقترحات الرئيس التونسي في خطابه يوم الأحد، بمناسبة العيد الوطني للمرأة التونسية، كان رائعًا وتأتي تفعيلًا لمبدأ المساواة بين الرجل والمرأة في الحقوق والواجبات التي نادى بها ديننا الحنيف في قوله تعالى: «ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف»، فضلًا عن المواثيق الدولية التي صادقت عليها الدولة التونسية، والتي تعمل على إزالة الفوارق في الحقوق بين الجنسين.

نقلا عن جريدة الدستور

Comments

comments