الرئيسية » أخبار رئيسية » زيادة الأسعار تضرب الدواجن والبيض.. البرلمان يستدعي وزير الزراعة لبحث الأزمة.. وتهديدات نيابية باللجوء للمستورد
أم الدنيا ـ زيادة الأسعار تضرب الدواجن والبيض.. البرلمان يستدعي وزير الزراعة لبحث الأزمة.. وتهديدات نيابية باللجوء للمستورد

زيادة الأسعار تضرب الدواجن والبيض.. البرلمان يستدعي وزير الزراعة لبحث الأزمة.. وتهديدات نيابية باللجوء للمستورد

رغم إعلان الحكومة منذ نحو شهر مع إلغاء قرار إعفاء الدواجن المستوردة من الرسوم الجمركية عن عدم زيادة أسعارها، لم تستطع أسعار الدواجن والبيض الصمود أمام ارتفاع الأعلاف والأمصال واللقاحات، وشهدت ارتفاعًا ملحوظًا، ليتراوح سعر كيلو الدواجن المبردة بين 30 إلى 35 جنيها بدلًا من 27 جنيهًا الأسبوع الماضى، أما بالنسبة للدواجن الحية وصلت إلى 27 جنيهًا بدلًا من 25 جنيهًا، ووصل سعر الكتكوت البلدى إلى 5 جنيهات بدلًا من 4 جنيهات.
بينما ارتفعت سعر الديك الرومى إلى 50 جنيهًا بدلًا من 45 جنيهًا، والبط إلى 45 جنيها بدلًا من 41 جنيهًا، ووصل سعر كيلو “البانية”، إلى 70 جنيهًا بدلًا من 60 جنيهًا، وتراوحت أسعار كرتونة البيض “الأبيض والأحمر” بين 33 إلى 35 جنيها بدلًا من 30 جنيهًا، بينما تراوح سعر البيض البلدى، بين 35 إلى 37 جنيهًا بدلًا من 32 جنيهًا.
وحول هذا الشأن، استنكر النائب برديس سيف الدين، عضو لجنة الزراعة بالبرلمان، هذه الزيادة، مستطردًا: “كل حاجة غليت في البلد ومش عارفين السبب”، مؤكدًا أن اللجنة ستستدعي الدكتور عصام فايد، وزير الزراعة، لبحث الأزمة خلال الجلسات المقبلة.
وأوضح “برديس” أن الحكومة لا تصارح البرلمان بحقيقة ما يحدث من ارتفاع للأسعار بكافة السلع والمنتجات، ولا تعرض خطتها للقضاء على أزمة غياب رقابة وجشع التجار والمستوردين، بالإضافة إلى عدم عرض خطواتها بشأن التزايد المستمر في سعر الدولار أمام الجنيه، وغيرها من الأزمات التي تحتاج إلى توضيح من قبل الحكومة.
ومن جانبه، أكد النائب السيد حسن، وكيل اللجنة، أن زيادة أسعار الدواجن، جاءت نتيجة زيادة أسعار الأعلاف ومصروفات الاستيراد، فضلا عن الارتفاع المستمر للدولار أمام الجنيه، مشيرًا إلى أن زيادة الدواجن ليست كبيرة ولن يجني البائع منها أي هامش ربح.
وأوضح “حسن” أن زيادة أسعار الدواجن ليست بالأمر الجديد، فمصر تمر بهذه الزيادة كل عام خلال شهري ديسمبر ويناير، نتيجة قلة الدواجن المعروضة عن الكمية المطلوبة، نظرًا لبرودة المناخ في فصل الشتاء، مؤكدًا أن أسعار الدواجن ستنخفض نهاية شهر فبراير القادم.
وطالب وكيل لجنة الزراعة، بضرورة انتاج الأعلاف واللقاحات والأمصال وكافة مستلزمات صناعة الدواجن في مصر بدلا من استيرادها من الخارج، وذلك تفاديًا لزيادة الأسعار مستقبلا، كما طالب الحكومة بتشجيع الفلاح على زراعة الذرة؛ خاصة بعد تراجع مساحات زراعة الأرز، لافتًا إلى أن مصر تستورد ذرة بـ1.6 مليار دولار سنويًا.
أما النائب مجدي ملك، عضو اللجنة، فأكد أن مصر تنتج 1.8 مليون طن من أعلاف الدواجن سواء عن طريق المطاحن أو المصانع الخاصة، مشيرًا إلى أن الفترة الأخيرة شهدت انخفاض في انتاج الأعلاف، فضلا عن وجود أزمة في الاستيراد، ترتب عليها استيراد 40 ألف طن أعلاف فقط من الخارج.
وأوضح “ملك” أن السبب الرئيسي وراء زيادة أسعار الدواجن الأخيرة هو جشع التجار ورفعهم للأسعار على حساب المواطن البسيط ومحدودي الدخل، مهددًا أن البرلمان سيطالب الحكومة باستيراد كميات كبيرة من الدواجن وضخها في السوق لخفض الأسعار، حال استمرار التجار في جشعهم.
ولفت النائب، إلى أن اللجنة اجتمعت مع الحكومة وطالبتها بضبط الأسعار تشديد الرقابة على التجار، بالإضافة إلى التوسع في انتاج الأعلاف ومستلزمات الدواجن بدلا من استيرادها من الخارج.

المصدر: برلماني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .