الرئيسية » أخبار رئيسية » ديفيد الروماني يكتب: نجيب ساويرس ودولة غرام وانتقام
أم الدنيا ـ ديفيد الروماني يكتب: نجيب ساويرس ودولة غرام وانتقام
ديفيد الروماني حلقه

ديفيد الروماني يكتب: نجيب ساويرس ودولة غرام وانتقام

ذلك الرجل القبطي ابن سوهاج رجل الأعمال العصامي لسانه الزكي جعل منه ابن لأعمال وسياسته وقدوته لأجيال كثر في مجال الأعمال بين غرمياته في حكومة مبارك وانتقام حكومات في عهد مرسي والسيسي.
كان مشكلة رجل الأعمال القبطي المصري نجيب ساويرس في 2009 في انه أراد مطار سوهاج بإسمه واختلفت معه الحكومة المصرية في ترك هذه الأرض له وتسميتها برجل أعمال قبطي.
لتبدأ سلسلة جديدة في عمل حزبه الجديد المصريين الأحرار، ليتحكم فيه ويرئسه ليكون لأمن الدولة دور خطير في أن لا يصل هذا الحزب المكون من أعضاء وتكوين جبهة مناقضة من حزب أخر تمثلها أشخاص يؤيدون الدولة والحكومة. لتكون مشاكل رجل الأعمال نجيب ساويرس مع دولة كبيرة.
في عام 2015 مشاكل ازدادت بشركة موبنيل وبيعها وتغيرت مسميات لاتهام الشركة بالتجسس مع إسرائيل كيديا ومع أن الأمر معروف أن مالكين جدد لهم أسهم يهودية في الشركة. فهل لرجل الأعمال أن يضر بمصر هذا خطأ كبير من قبل الحكومة، بعد أن أصبح لسان نجيب الأشهر في عالم الأعمال وسياسة وتمهيد بتوريث ومواقفه السياسية المختلفة إن تصبح عداء مع الحكومة بعد أن كانت غرام متبادل في عهد مبارك.
وانتقام في عهد مرسي وانتقام متوالي في عهد السيسي، فنجيب ساويرس ليس رجل غبيا من نظري حتى تتساقط ثماره بعد أخرى. وإن الدولة تنظر لنجيب عن انه قبطيا رأسماليا كباقي رجال الأعمال الآخرين.
هل ستبيعه دولة بعد مساندة كبيرة وهل ستبيعه المعارضة بعد تدعيمهم ماليا وسياسيا في الحزب. فستظل الكرة في ملعب ساويرس إذا أراد الرجوع لحلبه السياسة ومصارعه بكل قذارتها وهيمنتها وهيمنة رجال الأعمال الآخرين. فالاغرام والانتقام في ملاعب سياسة له حسبه ونسبه وتناسب في قانون الحرب إجعل عدوك أقرب من صديقك فهل سيعود الغرام لاتفاق ساويرس ودوله؟.
والله اعلم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .