الرئيسية » أخبار رئيسية » لماذا يتعلم يهود اسرائيل اللغة العربية ؟
أم الدنيا ـ ناصر اللحام يكتب: الجميع يريد السلطة وإسرائيل تريد الضفة
الدكتور ناصر اللحام

لماذا يتعلم يهود اسرائيل اللغة العربية ؟

الكاتب: د. ناصر اللحام

يهود يتعلمون العربية ويكرهون العرب وعرب يتعلمون العبرية ويكرهون اليهودكثير من العرب في الارض المحتلة يجيدون اللغة العبرية بحكم الحاجة للعمل ولدرء المخاطر والعقوبات، اما اليهود من الجيل القديم فكانوا يتقنون اللغة العربية ويتحدثونها بشكل جيد حتى ينفذوا مخططات المنظمات الصهيونية والتغلغل بين العرب وكانت اللغة العربية اجبارية عند الجنود والامن والمخابرات ، حتى ان رئيس اسرائيل عيزر وايزمان كان يحفظ مقاطع كبيرة من القران الكريم. ولكن وبعد انتفاضة الاقصى وقيام شارون ببناء جدار الفصل العنصري نشأ جيل اسرائيلي في المدارس اليهودية لا يفهم اللغة العربية ولا يتحدثها.

ويعتمد المجتمع الاسرائيلي بمعظمه على ( محلل الشؤون العربية ) في وسائل الاعلام، وترى ان هؤلاء صاروا يتحكمون في ما يجب ان يعرف او لا يجب ان يعرف المجتمع الاسرائيلي عن المجتمع العربي. ما دفع الكثير من الصحفيين والكتاب اليهود الى انتقادهم لانهم يختارون ما يريدون في نشرات الاخبار ولا ينقلون كل المشهد الفلسطيني للجمهور الراغب في معرفة كل شئ.

من جهة اخرى كانت تجربة المواقع العربية الناطقة باللغة العبرية ” فاشلة ” لان اليهودي في اسرائيل لا يقبل ولا يثق في مصدر الخبر الا اذا كان المصدر يهوديا، حتى لو كان الامر يتعلق بحالة الطقس.

والان وبدعم من اليمين المتطرف والوزير الراديكالي نفتالي بينيت فان اسرائيل تنحو لاقرار تعليم اللغة العربية الزاميا في المدارس اليهودية بدء من الصف الخامس الابتدائي. وتقول المواقع العبرية انها أجرت استطلاعا للرأي اظهر ان أكثر من نصف اولياء امور التلاميذ اليهود في المدارس يرفضون وجود مدرس عربي لتعليم اولادهم اللغة العربية !!!!

ما يعني ان اليهودي في اسرائيل قد يتحدث عدة لغات ولكنه سيبقى حبيس التربية العنصرية التي لا تقبل الا اليهودي، وهو امر يشارك فيه الجيش والمدارس والحكومة وقوانين الكنيست والاعلام بشكل مباشر ويومي .وقد تناولت وسائل اعلام غربية هذا النبأ، وملخص ما جاء فيها ما قالته صحيفة WISCONSIN ان هذه الخطوة تهدف الى ( الانفتاح على العالم العربي وخصوصا دول الخليج ومصر في مجالات التجارة والسياحة والامن ).

وهو بالفعل مخطط يعمل الان على تمريره جون كيري وطوني بلير بمساعدة بعض ” الجيران ” . من ناحية اخرى لفت انتباهي ان عدد من الشبان العرب ( شياب وصبايا في الخليل ) يتعلمون اللغة العربية لاتقاء شر الجنود على حواجز الاحتلال وخشية من الاعدامات الميدانية.

اي ان قرار الحكومة الاسرائيلية لتعليم الزامي لليهود للغة العربية يهدف الى فتح أسواق عربية للذخائر والاسلحة والتجارة وليس من أجل السلام مع العرب.

المصدر: وكالة معا الاخبارية