الرئيسية » أخبار رئيسية » شمس علي الدين تكتب: حرف في قفص الاتهام
أم الدنيا ـ الاحتلال يعتقل مواطنة وابنتها من بلدة يعبد جنوب غرب جنين

شمس علي الدين تكتب: حرف في قفص الاتهام

وكأن هذا الحرف هو عصا موسي التي فرق بها البحر ولكن هذا الحرف فرق وبعثر أهل الفرات , رجع بحر موسي كما كان الا أن أهل الفرات لم يعودوا ما زالوا غرقا في الشتات . وكأن هذا الحرف طيرآ أبابيل جاءت علي أرض الرسالات وملجأ الانبياء فلم تقتل شعبها فقط بل حاولت قتل قضيتها فلم تستطع فقتلت في قلوب قياداتها الاخاء . فأصبحت فلسطين أرض خوف وصراع , شعبها يعاني من حركاته تارة ومن الاحتلال تارة ,ينتظرون صلاح الدين الايوبي وصلاح الدين يموت صغيرآ كل يوم من كثرة  الاوجاع, وكأن هذا الحرف طوفان نوح جاء علي سوريا فغرقت في الدم بلا سفينة نجاة , وباتت دمشق تبكِ من منظر الاشلاء . هكذا يدور حرف من حروف الهجاء علي كل مكان فيزرع في الناس الألم والبغضاء , لقد كنا نقول دائمآ أن العربي شقيق العربي لكن الكلمة تغيرت الان , فبدلآ من شقيق جاءت كلمة شقاق وبين الكلمتين شتان , الاولي تعني الاخوة والاخرى تعني الفراق . حقآ ان تشابه الاشياء لا يعني تطابقها في الحياة . فالحرف الذي كان رمز الفراق والبغضاء هو الألف أول حروف الهجاء, فحقآ اعوذ بالله من الألف التي زرعت الشقاق بين الاشقاء . نحن لم نضعها في قفص الاتهام ولكن وضعتها كلمة هي في حقيقة الاصل مأساة , ونحن من دافعنا عنها بأعظم كلام وننتظر بشوق حكم القضاء, فدليل براءتها نعتبره وسام فهي أيضآ الاُلف بمعني الإخاء . ونحن لو لم تغلبنا الهموم ما قلنا منها اعوذ بالله . هكذا هو الصراع حتي بين حروف الهجاء , صراع القمة والقاع بين الألف والياء  .

 

تنبيه: ما ينشر على موقع أم الدنيا من المقالات لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع وإنما يعبر عن رأي كاتبه.