الرئيسية » أخبار رئيسية » بريطانيا: لدينا معلومات «حساسة» حول الطائرة الروسية لم نتبادلها مع مصر
أم الدنيا - الطائرة
صورة أرشيفية

بريطانيا: لدينا معلومات «حساسة» حول الطائرة الروسية لم نتبادلها مع مصر

أكد وزير الخارجية البريطاني «فيليب هاموند»، أمس الإثنين، أن بلاده تمتلك معلومات استخباراتية ذات طبيعة «حساسة» بشأن تحطم الطائرة الروسية في سيناء، شمال شرق مصر، الأسبوع الماضي.
وقال «هاموند»: «لقد كانت بريطانيا من أولى دول العالم التي اتخذت قرارا بتعليق الرحلات السياحية إلى شرم الشيخ، وذلك بناء على المعلومات المتاحة لدينا، وأيضا بناء على معلومات استخباراتية حساسة لم نتبادلها مع مصر لأسباب واضحة»،
جاء ذلك في تصريحات أدلى بها الوزير البريطاني للصحفيين عقب انتهاء جلسة لمجلس الأمن، بمقر الأمم المتحدة بنيويورك، لكن «هاموند» لم يكشف عن الأسباب التي وصفها بـ«الواضحة» لعدم تبادل تلك المعلومات الاستخباراتية مع مصر، واكتفي بقوله «إن هناك آلاف من السياح البريطانيين الراغبين في الذهاب إلى شرم الشيخ لقضاء موسم الأجازات والأعياد ونحن نأمل أن يتم ذلك في أقرب وقت».
في السياق ذاته، قال مصدر بالحكومة الأمريكية إن روسيا ومصر لم تقبلا عرضا من مكتب التحقيقات الاتحادي للمساعدة في التحقيق في سقوط الطائرة الروسية.
وقال «جوشوا كامبل» المتحدث باسم مكتب التحقيقات الاتحادي إن المكتب عرض «مساعدة في الطب الشرعي» وخدمات أخرى لم يحددها على مصر وروسيا، بحسب وكالة «رويترز».
وقبل يومين، أكد مسؤول أمريكي مطلع على سير التحقيقات، أن «نسبة احتمال أن الطائرة تحطمت بسبب قنبلة يبلغ 99.94%».
وتأتي هذه التصريحات في الوقت الذي تستمر فيه الاستخبارات الأمريكية والبريطانية في تحليل المحادثات والمعلومات التي تم تقفيها في المنطقة عقب تحطم الطائرة لمعرفة المدى ارتباط منفذي هذا الهجوم. وقال مسؤولون فرنسيون الجمعة، إن انفجارا عنيفا داخل الطائرة كان سبب تحطمها.
يذكر أن الحكومتين البريطانية والأمريكية قالتا إن المعلومات الاستخبارية التي حصلتا عليها تشير الى أن احتمال تعرض الطائرة لانفجار قنبلة هو احتمال قوي.
وفي وقت سابق، انتقد وزير الخارجية المصري «سامح شكري» إخفاق دول لم يسمها بتزويد مصر بالمعلومات الاستخبارية التي توفرت عليها حول الحادث، وقال إن مصر تتوقع ان تحاط علما بالمعلومات الاستخبارية المتوفرة عن الحادث «كونها الجهة الأقرب للقضية، بدل أن يتم نشرها في وسائل الاعلام بهذه الطريقة العلنية».
لكن السفير البريطاني لدى مصر، «جون كاسون»، قال إنه كان على اتصال شخصي بالحكومة المصرية، مضيفا «وفرنا لهم كل المعلومات التي حصلنا عليها، وشرحنا لهم الاسس التي بنينا عليها قراراتنا».
وأعلن تنظيم «ولاية سيناء» التابع لتنظيم «الدولة الإسلامية» مسؤوليتهم عن إسقاط الطائرة، ولكنهم لم يفصحوا عن الاسلوب الذي تم به ذلك.
ونسبت شبكة إن بي سي التلفزيونية الامريكية الجمعة إلى مسؤولين أمريكيين قولهم إنه أمكن رصد اتصالات بين قادة في التنظيم في سوريا وسيناء عن إسقاط الطائرة.