الرئيسية » كل الأخبار » طارق مدحت يكتب: ردا علي أزهر النظام وأوقاف السلطة

طارق مدحت يكتب: ردا علي أزهر النظام وأوقاف السلطة

لفت نظري برنامج العاشره مساء الذي يقدمه وائل الابراشي حيث اني لست من المهتمين بمتابعة تلك برامج التوك شو و التي تذاع بتصريح من رئاسة الجمهورية ومقدموها مجرد موظفين لا حول لهم ولا قوة غايتهم رواتبهم التي يحصلون عليها اخر الشهر فحلقة وائل الابراشي الذي استضاف فيها ضيوف تحت مناقشة موضوع منع فتح ضريح الامام الحسين عليه السلام في ذكري عاشوراء امام الشيعة وبيان الاوقاف الذي تابعه بيان صادر من السيد مقتدي الصدر بالعراق ردا علي اغلاق الضريح.

في البداية اقدم ان كل اطراف الحلقة سواء كانوا سنة او شيعة فهم علي ضلال فالطرف الاول و المتمثل في الشيخ محمد عبد الرازق و محمد سالم اللذان يمثلان الازهر والاوقاف واللذان يتبعان السلطة والنظام فهم مجرد موظفين ايضا يتقاضون رواتبهم الشهريه والطرف الاخر هو الاستاذ عماد قنديل والسيد وائل الرضوي واللذان يتمتعان بانعدام الرؤية و البينه و الجدال المنطقي و الذين قد يضرون و لم ينفعوا.

لكن الامر اكبر من ذلك فأنا اخص رجال الاوقاف و الازهر الشريف في حديثهم في الحلقه عن الامن القومي و الشرع و الوطنيه و كل هذه المصطلحات التي لا تثمن و لا تغني من جوع ثم التطرق لأمور سياسيه اخري حيث ان رجال الاوقاف المتفضليين بالحضور قالوا نحن لم نغلق الضريح و لا المسجد و تشدقوا بحب الامام الحسين و ال البيت ثم بعد ذلك قالوا نحن نعمل لأعتبارات الامن القومي الحقيقه لم اجد تفسير لهذه الحاله الا تذبذب اصحابها حيث من يحب شخص فالطبيعي و اقل شئ الا يغلق ضريحه في يوم استشهاده و اي اعتبارات الامن القومي ؟؟؟؟ هل الشعائر تضر بالامن القومي ؟؟ لهذا فالمسيحيه و الصوفيه خطر اكبر و عظيم علي الامن القومي و اذا كان الخوف من التشيع فالخوف ايضا من التصوف و التنصر فكل شخص له اعتقاده و طريقه تعبيره عن حبه و انتمائه لدينه و مذهبه ليست هذه القضيه انما القضيه انهم علقوا علي ذلك من خوفهم من التمدد الايراني بل و وجهوا اصابع اتهام الشيعه بالولاء لطهران فأذا كان ذلك فولاء الازهر و رجاله لأل سعود لان الأن السعوديه تفوض نفسها بالدفاع عن السنه حيث يا استاذ محمد سالم مصر ليست دولة سنيه و لا شيعيه فمصر شيعية الهوي و سنية العقيده و يبدو انك غير قارئ للتاريخ لم تعلم ان الازهر الشريف الذي تعتليه الان اسسه الفاطميون الشيعه ليكون منارة للاعتدال و الوسطيه و ليس ليكون لسان السلطه و النظام و حب المصريين لأل البيت عليهم السلام ورثوه من الفاطمين الشيعه و من ال البيت انفسهم فيا استاذ محمد سالم الامر ليس له علاقه بسني او شيعي او بوذي او مسيحي الامر يتعرض لقضية انسانيه لشخص استشهد دفاعا عن الامه و كبريائها انه الامام الحسين عليه السلام قاد امه بأكملها و تبني الدفاع عن مشروعها الاخلاقي و الذي رافقه كافة الملل و المذاهب و يتجمع علي حبه كافة الاطياف و الديانات لانه قضيه انسانيه و قيمه اخلاقيه كبيره فالذي يضر الامن القومي يا استاذ محمد سالم هو الفقر و البطاله و المرض و الذل و الوساطه و المحسوبيه و رئيسك الذي وقف و اعترف رسميا بدولة اسرائيل و السلام الشامل و اتحداك ان تنتقده او تشجبه من موقعك علي التعاون الامن مع الكيان العبري و اعترافه به او لسياساته الداخليه التي انتهت الي مديونيه الوطن و مشاريعه الوهميه و استبداده و قتل شباب الوايت نايس فحديثك عن تدخل السيد مقتدي الصدر في الشأن الداخلي المصري هذا ليس شأن داخلي هذا شخص وجد نفسه اما موقف انساني يشهد فيه بكلمة حق فلماذا انتم تدخلتم في الشئون الداخليه لليمن و قتل الشعب اليمني مع جبهة ما يسمي بعاصفة حزم ؟؟؟ و لماذا تدخلتم في الشأن العراقي و اخرجتم الاكاذيب و التضليل عن الحشد الشعبي الذي الان يندرج تحت ظله السني و الشيعي و المسيحي و العلوي لحماية ارض العراق و انقاذ ما يمكن انقاذه من اجل كسب رضاء ال سعود ثم يزداد الامر بأستضافه الناشطه فائزة السامراني و المحسوبه علي نظام صدام حسين و ابنته رغد صدام حسين و الذين يتعاونون مع داعش لتدمير العراق لتعتذر للشعب المصري فالامر الذي يشبه بحانه او حلبه تصارع اطرافها جميعهم مستخدمون من قبل السلطه من اجل اشغال الرأي العام بملف الطائفيه و المذهبيه و المؤامرات التي تحاك ضد الوطن ليكون هو المنقذ و الحامي فحقا كما قال هتلر ( اذا اردت ان تحكم شعب فعليك ان تقنعه بأنه في خطر و تخون معارضيه و تصفهم بعدم الولاء ) حقا انه ازهر النظام و اوقاف السلطه.

هذا المقال لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع