الرئيسية » كل الأخبار » أخبار مصر » محمود حجازي يكتب: السيسي إنقلب تماما على السياسات السعودية في المنطقة
أم الدنيا

محمود حجازي يكتب: السيسي إنقلب تماما على السياسات السعودية في المنطقة

– أقبح ما في النظام المصري إنه بيجاهر بدعمه لكل ما هو ” وسخ ” في المنطقة .. إنطلاقا من قناعاته إن الديكتاتوريات لازم تونس بعضيها وملهاش غير بعض .. وصل بيه النقص والهسهس الأمني .. إن يبقى في إضراب للأطباء في دولة غانا بسبب الرواتب .. فيقرر النظام يبعت 70 طبيب لسد العجز هناك .
حالة مرضية من الوساخة في نظام عبارة عن ” مقلب زبالة ” مصاب بمتلازمة ” عايز شرعية والنبي ” .
– النظام بيستفيد من هامش ” العشوائية ” إللي ضربت المنطقة في غياب أي مشاريع قومية أو إقليمية .. وفي توقيت أمريكا بتنسحب من المنطقة بهدوء .. قدر النظام إنه يتحرك بهامش حرية أكبر ويتخلص من وصاية دول ذي السعودية والإمارات مولوا الإنقلاب بالكامل – إنقلاب مدفوع الأجر – وساهموا في وصول السيسي للرئاسة .. إلا إن السيسي إنقلب تماما على السياسات السعودية في المنطقة ..
– ورغم إن السيسي إنقلب على السياسات السعودية في المنطقة ” تماما ” .. ورغم إن كل الإعلاميين المحسوبيين على النظام السعودي قاعدين بيقولوا جمل معناها الوحيد ” إية اللي إحنا هببناه في مصر دة ” .. إلا إن السعودية مش قادرة مثلا تفك الإرتباط مع النظام المصري .. من أجل تحييده على الأقل في ملف هيبقى هو الأهم في 2016 .. ملف صراع النفوذ مع إيران.
– بنظرة سريعة على الملفات الإقليمية .. هنكتشف مثلا إن في إتصالات علنية بين النظام المصري والنظام السوري .. وفي تنسيق أمني وإستخباراتي بينهم .. وسط تأكيدات من فصائل معارضة مسلحة على الأرض إن في أسلحة خفيفة ومتوسطة من إنتاج المصانع الحربية المصرية بتبيعها مصر للنظام السوري عبر وسطاء وتجار سلاح لبنانيين .. وفي فيديوهات منتشرة للأسلحة دي بعد مصادرتها .
دا بردوا عكس توجهات السياسات السعودية !
– مش بس كدة ؛ النظام المصري كمان مقدمش أي شئ يذكر في اليمن ؛ وإكتفى فقط إن إسمه يتحط ” كمالة عدد ” في قايمة التحالف إللي بتقوده السعودية لضرب الحوثيين هناك .. بجانب أدوار “منفردة ” في ليبيا بدون أي تنسيق مع السعودية .
وبردوا السعودية مش قادرة تاخد أي ” أكشن ” عدائي ضد النظام المصري .. زي ما قولنا لأنها على الأقل بتطمح في تحييده في خناقتها المقبلة مع المارد الإيراني إللي هيخرج للمنطقة بعد الإتفاق النووي أكثر قوة وغطرسة .
– النظام المصري مش زكي أبدا .. لكنه كأي تلميذ بليد بيعمل العادي .. والعادي هنا هوا إنه يتونس بالديكتاتوريات إللي شبهه .. يدعم بشار في سوريا .. يدعم جنرال شبهه في ليبيا .. يقدم نصائح ” قضائية ” من بتاعة الشامخ لتظبيط وتأييف تهم لإخوان الأردن .
لكن أهم شئ ” عادي ” عمله النظام المصري على الإطلاق .. هوا إنه أدرك إن مربط الفرس هوا أمن إسرائيل .. وعمل كل ما كانت إسرائيل بتحلم بيه .. هجر الشريط الحدودي تماما في ” خبطة ” أمنية مدوية .. كانت إسرائيل بتتحايل على مبارك وطنطاوي يعملوها .. وكانوا بيرفضوا .. وظهر دا تماما في تسريبات ويكيليكس 2010 إللي أظهرت رفض مصري لطلبات إسرائيل بتهجير الشريط الحدودي .
مش بس هجر الشريط الحدودي .. كمان هدم الأنفاق إللي بردوا كانت متسابه بمعرفة النظام المصري سابقا لإعتبارت التوازن بين إسرائيل وفصائل المعارضة .. والأهم إنه خرب تماما الوعي الشعبي المصري بالقضية الفلسطينية وقام بإستعداء المصريين ضد فلسطين في سابقة خطيرة جدا جدا وفي وسائل إعلام مصرية طالبت علنا بضرب غزة .. وصلت حالة ” السمنة على عسل ” مع إسرائيل إن يهود باراك يقول لازم إسرائيل واللوبي الإسرائيلي في أمريكا يدعموا السيسي ليستمر في الحكم .
الراجل نفذلهم كل أحلامهم الأمنية في سيناء حرفيا .
علشان كدة وإحنا بنتخانق مع النظام .. وبنشتمه .. وبنسعى لإسقاطه .. لازم نبقى فاهمين إن الظرف الإقليمي في صالح الخرونج على المدى القصير على أقل تقدير .. ورغم إن دة حصل بالصدفة لإعتبارت الأحداث في ليبيا وسوريا ومحاربة تنظيم الدولة .. لكن لازم كمان نعرف إن التعويل على مواقف إقليمية مؤثرة هتساندنا في معركة إسقاطة على المدى القصير .. كلام غير واقعي بالمرة ..