الرئيسية » أخبار رئيسية » تزايد نداءات لاعتقال ائتلاف الصحب والآل
أم الدنيا - الصحب والآل

تزايد نداءات لاعتقال ائتلاف الصحب والآل

تزايد نداءات لاعتقال المنتمين لائتلاف الدفاع عن الصحب والآل بعد اعتراف خلية سفارة النيجر بانتمائهم لهذا الائتلاف.

حيث طالب اللواء عبدالحميد خيرت، نائب رئيس جهاز أمن الدولة الأسبق، الدولة المصرية، بإلقاء القبض على المنتمين لائتلاف “الصحب والآل” واستجوابهم لأكتشاف حقيقة انتمائهم وأهدافهم، مشيرا إلى أن ذلك الآئتلاف يواصل التحريض ضد الشيعة داخل البلاد، رغم أن عدد الشيعة في مصر لا يتجاوز العشرات.

وأوضح خيرت، خلال لقائه مع الإعلامي أحمد موسى، ببرنامج “على مسئوليتي”، المذاع على شاشة قناة “صدى البلد”، اليوم الإثنين، أن عناصر “الصحب والآل” يسعون إلى نشر التعصب المذهبي داخل البلاد، مشيرا إلى أن أغلب عناصرهم ينتمون إلى حركة “حازمون” وآخرون يؤمنون بالفكر السلفي الداعشي التكفيري.

وبدوره اتهم الاتحاد العالمى للطرق الصوفية، القائمين على ائتلاف «الدفاع عن الصحب و الآل»، بالانتماء لتنظيم الدولة الإرهابية «داعش»، وترويج أفكاره المتطرفة داخل مصر، مطالبا أجهزة الأمن بالقبض على قياداته، بعد أن ثبت تورط عدد كبير من أعضائه فى عمليات إرهابية خلال الفترة الماضية.

وذكر بيان صادر عن «الطرق الصوفية»، أن ائتلاف «الصحب والآل» يعمل وفق منهجية «صهيونية»، ويروج لأفكار «داعش»، وهو ما ظهر فى تورط حسام أبو البخارى، عضو الائتلاف، فى حصار جهاز «الأمن الوطنى»، بجانب اعتراف الخلية المنفذة لتفجير «سفارة النيجر» بانتمائهم لائتلاف «ثوار مسلمون»، الذى يؤيد نفس الأفكار.

وطالب الاتحاد أجهزة الأمن بالقبض على قيادات الائتلاف وأبرزهم: وليد إسماعيل،، منسق الائتلاف، وعلاء السعيد، القيادى بالائتلاف، وناصر رضوان، منسق ائتلاف «الدفاع عن الصحابة و آل البيت»، معتبرا تلك الائتلافات تشكل خطورة على الأمن القومى المصرى، لما تطلقه من أفكار خبيثة مسمومة، وتروجه من أكاذيب تكدر السلم العام وتشعل الحرب الأهلية.