الرئيسية » أخبار رئيسية » الأحزاب السلفية خطابا لـ “أحمد الأسير”: ندعمك حتى الموت!
أم الدنيا - أحمد الأسير

الأحزاب السلفية خطابا لـ “أحمد الأسير”: ندعمك حتى الموت!

كتب: نعيم السادات

ألقت قوات الأمن اللبنانية القبض على الشيخ السلفي أحمد الأسير في مطار رفيق الحريري الدولي قبل أسبوع تقريبا أثناء محاولته الفرار إلى مصر بجواز سفر مزور.
وكان القضاء اللبناني حكم عليه في شباط 2014 غيابيا بالإعدام إلى جانب 53 شخصًا آخرين بتمهة الإقدام على “تأليف مجموعات عسكرية قتلت أفرادا من الجيش، واقتناء مواد متفجرة وأسلحة”.
إن “الأسير” الذي عُرف بعداوته للشيعة كان يتمتع بتأييد من جانب الأحزاب السلفية في مصر مثل حزب النور وائتلاف المسلمين للدفاع عن الصحب والآل وحزب الراية وحزب الإصلاح وحركة ثوار مسلمون وحركة أمتنا وحركة حراس الشريعة وائتلاف أحفاد الصحابة وآل البيت بل كانت تعتبره قائدا لها.
حيث نظمت هذه الأحزاب تظاهرة أمام مكتب القائم بالأعمال الإيرانى في 09 مايو 2013 رافعة أعلاما سوداء دونوا عليها «لا إله إلا الله محمد رسول الله» مؤكدة أن هذه المظاهرة “تأتي استجابة لدعوة الشيخ أحمد الأسير زعيم التيار السلفي في لبنان ورفضا للتدخل الإيراني في سوريا والعراق ورفضا لتطبيع العلاقات مع إيران المجوسية”.
وفيها وجه مجدي بسيوني، المتحدث باسم حركة ثوار مسلمون رسالة إلى الشيخ أحمد الأسير بأنهم “يدعمونه حتى الموت”.

أم الدنيا - أحمد الأسير

هذه لم تكن المظاهرة الوحيدة في هذا الشأن فقد جعل حصار الجيش اللبناني وعناصر حزب الله لـ “الأسير” الأحزاب السلفية تدين هذا الحصار وتدعو إلى مظاهرات أمام السفارة اللبنانية بالقاهرة يوم الأحد 9 يونيو.
ووجهت هذه الأحزاب فيها رسالة لجماعة الإخوان المسلمين بـ “أنها من الخيانة للشرع و للدين أن نتحالف مع الشيعة الإيرانيين الذين يناصرون نظام بشار في قتل شعبه بسوريا ورسالة تأييد إلى الشيخ أحمد الأسير و كل مجاهدين سوريا”.
لكل ذلك عندما سمعنا اعتقال الأسير تأكدنا من أننا سنرى مظاهرة أخرى من الأحزاب السلفية في مصر لكننا لم نر منهم حتى إدانة لهذا الحادث وذلك بعد مرور أسبوع تقريبا عليه!
هذا جعلنا نندهش ونتساءل : لماذا الأحزاب السلفية التي كانت تقيم الدنيا ولا تقعدها وتعد الأسير بدعمه حتى الموت تحت حكم الرئيس الأسبق محمد مرسي تختار السكوت تحت حكم الرئيس عبد الفتاح السيسي؟
وبعد طول البحث عن الجواب وجدناه على لسان علاء سعيد منسق ائتلاف الصحب والآل حيث قال لليوم السابع أخيرا: “نتحرك بالتنسيق مع الأمن”.

أم الدنيا - أحمد الأسير